الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزمة غذاء جديدة تهدد العالم جراء تكدس سفن الحبوب الأوكرانية

شهدت عمليات التفتيش على السفن التي تحمل الحبوب الأوكرانية بعض التباطؤ ،مما عرقل وصولها إلى الدول النامية التي تعاني من نقص في السلع.

طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بإنهاء المعوقات المستمرة للصادرات الغذائية من بلاده عبر البحر.

وفي كلمة ألقاها عبر الفيديو أمام المؤتمر الدولي لوزراء الزراعة في العاصمة الألمانية برلين، قال زيلينسكي، اليوم السبت، إن هناك أكثر من 100 سفينة محملة بمواد غذائية مصطفة بالقرب من مضيق البوسفور، مشيرا إلى أن هذه السفن عالقة منذ أسابيع لأن ممثلي روسيا يمنعون عمليات التفتيش المنصوص عليها.

وأضاف زيلينسكي أمام المؤتمر المنعقد تحت رئاسة وزير الزراعة الألماني جيم أوزديمير أن هذا يعني ارتفاع الأسعار بالنسبة لأوروبا، ويعني بالنسبة لآسيا تنامي خطر عدم الاستقرار الاجتماعي، وبالنسبة لدول في أفريقيا موائد طعام خاوية أمام آلاف العائلات.

وهبطت معدلات التفتيش إلى نصف معدل ذروتها بموجب اتفاقية وقعتها كل من أوكرانيا وروسيا بواسطة الأمم المتحدة.

اتهامات لروسيا

بموجب اتفاق تصدير الحبوب يحق للسفن الحربية الروسية تفتيش حمولة السفن.

يتهم بعض المسؤولين الأمريكيين والأوكرانيين روسيا بتعمد إبطاء عمليات التفتيش، وهو ما نفاه مسؤول روسي بحسب ما ذكرت وكالة الأسوشيتد برس.

في المقابل تنفي روسيا منع سفن الحبوب الأوكرانية، وقالت الخارجية الروسية في بيان صادر اليوم السبت:” هناك في الوقت الحالي 64 سفينة في الموانئ الأوكرانية وفي مناطق التفتيش. الجانب الأوكراني هو الذي يحدد ترتيب تفتيشها وليس للممثلين الروس أي تأثير على ذلك”.

ووصفت موسكو انتظار عشرات السفن بالقرب من إسطنبول الإذن بالدخول إلى الموانئ الأوكرانية بأنه “ازدحام مصطنع” وأضافت :” واضح أن كييف تسترشد فقط بأهداف أنانية لتبيع /أكثر وأسرع/ متجاهلة في ذلك التسلسل المحدد للأعمال”.

كانت البحرية الروسية أغلقت الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود وذلك بعد بدء الحرب مباشرة في أواخر شباط/شباط الماضي، وتوصل الجانبان بوساطة تركية وأممية في الصيف الماضي إلى اتفاق لإنهاء حصار الموانئ من أجل تقليل حدة أزمة المواد الغذائية في العالم.

وقالت الأمم المتحدة إنه بموجب الاتفاق ، تم تصدير 17.8 مليون طن من المنتجات الزراعية الأوكرانية إلى 43 دولة منذ الأول من أغسطس.

وقالت المنظمة العالمية إن البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط حصلت على 44٪ من القمح المُصدَّر بموجب الاتفاق ، وذهب ما يقرب من ثلثي ذلك إلى الاقتصادات النامية. في حين اشترى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة 8٪ من الإجمالي.

وتقول المنظمة إن ما يقرب من 350 مليون شخص في جميع أنحاء العالم على شفا المجاعة بسبب الصراع وتغير المناخ و COVID-19 ، وهو ارتفاع قدره 200 مليون شخص قبل الوباء.

ومع بدء مبادرة تصدير الحبوب الأوكرانية بواسطة الأمم المتحدة في أغسطس، كان يتم إجراء عملية تفتيش على نحو 4.1 سفينة محملة بتلك الحبوب يوميًا في المتوسط ، وفقًا للبيانات التي قدمها مركز التنسيق المشترك في اسطنبول.

وتضمن فرق التفتيش من روسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة وتركيا أن السفن تحمل فقط المواد الغذائية والمنتجات الزراعية الأخرى ولا تحمل أسلحة.

وفي سبتمبر، قفزت عمليات التفتيش إلى 10.4 سفينة في اليوم، ثم معدل الذروة 10.6 سفينة في أكتوبر/تشرين الأول. ومنذ ذلك الحين ، تشهد عمليات التفتيش انحدرا حيث سجلت معدل 7.3 في نوفمبر/تشرين الثاني، و6.5 في ديسمبر/ كانون الأول ، و5.3 حتى الآن في يناير/كانون الثاني.

وقالت سامانثا باور ، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، في تصريحات سابقة “كان الأمل في أنه بحلول عام 2023 ، ستشهد (عمليات التفتيش) كل شهر ارتفاعا بمعدل التفتيش اليومي، وليس أن ينخفض إلى النصف”.

وأضافت رئيس الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن التباطؤ في عمليات التفتيش “له تأثير مادي من حيث عدد السفن التي يمكنها الخروج، وهذا بدوره له تأثير حتمي على العرض العالمي”.

ورغم انخفاض متوسط عدد عمليات التفتيش اليومية، أظهرت أرقام الأمم المتحدة أن المزيد من الحبوب قد مرت بالفعل الشهر الماضي، بزيادة 3.7 مليون طن متري مقارنة بـ2.6 مليون في نوفمبر. وأوضح مركز التنسيق أن ذلك كان بسبب استخدام سفن أكبر في ديسمبر.

وربط فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك التباطؤ في عمليات التفتيش بتراكم السفن، قائلا إن المعدل بحاجة إلى زيادة لكنه في الوقت نفسه لم يلقي باللوم على روسيا.

وصرح حق للصحفيين في وقت سابق “نحن ، بصفتنا الأمم المتحدة ، نحث جميع الأطراف على العمل لإزالة العقبات من أجل تقليل الأعمال المتراكمة وتحسين كفاءاتنا”.

واضاف: “لقد كنا نضغط من أجل إجراء المزيد من عمليات التفتيش. لقد كنا نضغط من أجل التأكد من أن عمليات التفتيش تمضي بسرعة وبدقة .. نحاول أن نفعل كل ما في وسعنا لتحريكه بشكل أسرع.”

ويعد عدد عمليات التفتيش على السفن من وإلى أوكرانيا مقياسًا حاسمًا لوصول الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية، ولكنه ليس العامل الوحيد حيث يشمل المقياس عوامل أخرى مثل نشاط الموانئ، والحصاد والإمداد الزراعي، ومخزونات الصوامع، والطقس، وتوافر السفن، وحمولة السفن.

وتعتبر مبادرة حبوب البحر الأسود لتحرير القمح والشعير الأوكراني وغيرهما من المواد الغذائية أمرا مهما للعديد من الدول في إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، حيث أدى نقص الإمدادات المعقولة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وساعد في إلقاء المزيد من الناس في براثن الفقر.

تباطؤ متعمد

كان العديد من المراقبين يأملون في أن يؤدي تمديد الاتفاق في تشرين الثاني (نوفمبر) إلى تسريع عمليات التفتيش – وبالتالي المساعدة في شحن ملايين الأطنان من الطعام من ثلاثة موانئ أوكرانية تعطلت بسبب الحرب الروسية قبل 11 شهرًا.

لكن سامانثا باور ، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قال إن الولايات المتحدة “قلقة للغاية” من أن موسكو ربما تتباطأ عمدا في عمليات التفتيش.

وقالت “تكاليف التصدير والشحن الفعلية ارتفعت الآن بنسبة 20٪ لأن لديك هذه الأطقم التي تتباطأ فقط للوقت الإضافي الذي تستغرقه لأن الاتحاد الروسي قد قلص عدد عمليات التفتيش التي يشارك فيها”.

وأضافت باور: “يبدو أن الأمر عبارة عن تباطؤ متعمد للآلية”، وبذلك فأن باور تردد تعليقات مماثلة قالتها السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد في مجلس الأمن في وقت سابق من الشهر الجاري، وأشارت إلى “تباطؤ روسيا المتعمد في عمليات التفتيش.”

ولدى سؤاله عما إذا كانت روسيا تعمد إبطاء عمليات التفتيش، قال ألكسندر بتشيلياكوف، المتحدث باسم البعثة الدبلوماسية الروسية لدى مؤسسات الأمم المتحدة في جنيف: “هذا ببساطة ليس صحيحًا”.

وقال في رسالة نصية “يلتزم الجانب الروسي بعدد عمليات التفتيش اليومية وفقا للاتفاقات التي تم التوصل إليها.”

وبحسب منشور على فيسبوك، قالت وزارة البنية التحتية الأوكرانية إن تراكم السفن بدأ في نوفمبر.

وكتبت أن “متوسط وقت الانتظار من 2 إلى 5 أسابيع ، مما يؤدي أيضًا إلى خسائر الملايين لمالكي البضائع” ، مضيفة أن روسيا “خفضت بشكل مصطنع عدد فرق التفتيش من 5 إلى 3 دون أي تفسير”.

وأضافت أن الوقت اللازم لعمليات التفتيش “تمت زيادته بشكل مصطنع من خلال التحقق من أداء السفن” ، مشيرة إلى وجود حالات “يرفض فيها الروس العمل لأسباب وهمية”.

واتهمت الوزارة روسيا بـ “التخريب المتعمد” ، قائلة إنه منذ أكتوبر / تشرين الأول ، اضطرت الموانئ للعمل بنصف طاقتها وانخفضت تدفقات السفن.

وأكد الرئيس الأوكراني أن بلاده عازمة على الاستمرار في توفير مواد غذائية للعالم رغم الحرب الروسية عليها، وقال إن المزارعين في بلاده لا يزالون يحرثون الحقول في المناطق شديدة الأهمية بالنسبة للزراعة وذلك رغم استمرار الهجمات الصاروخية الروسية على البنى التحتية والمعارك الوحشية في هذه المناطق.