الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزمة مالية تلوح في الأفق.. المتاجر في تونس تعاني من نقص الغذاء والوقود

تقنّن بعض المتاجر التونسية السلع، بما في ذلك زيت الطهي والسكر والزبدة، فيما تقف طوابير طويلة أمام المحطات في ظل نقص الوقود، مع مواجهة الحكومة أزمة تلوح في الأفق في المالية العامة للبلاد.

ووضعت بعض متاجر البقالة قيودًا على البيع وقلصته إلى عبوة واحدة من المواد التي بها نقص، وعطّلت الطوابير أمام محطات الوقود حركة المرور في مناطق من العاصمة.

ولم يعلّق الرئيس “قيس سعيد” وحكومته على النقص، واكتفى بالإعلان عن النية لاستهداف المضاربين ومن يقومون بتخزين السلع، والإشارة إلى إعادة هيكلة شركة النفط التونسية.

وتبيع الحكومة الكثير من السلع المستوردة بأسعار مدعومة بسخاء، في الوقت الذي أدى فيه الضغط العالمي على السلع إلى ارتفاع الأسعار العالمية.

كذلك، حصلت الحكومة على دفعتين من المساعدات الدولية هذا الصيف، من البنك الدولي والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، لتمويل مشتريات الحبوب، لكنها تسعى أيضا إلى خطة إنقاذ من صندوق النقد الدولي لتمويل الميزانية ودفع الديون.

في السياق، قال عزوز، وهو صاحب متجر في حي التضامن للطبقة العاملة في تونس العاصمة: “لا يوجد زيت أو سكر أو زبد، وهناك نقص كبير في البسكويت والوجبات الخفيفة”.

أمّا خديجة، وهي امرأة كانت تتسوق في نفس المنطقة، فقالت إنها لم تجد أي زيت مدعوم للطهي ولا يمكنها شراء أنواع أخرى. وأضافت “الوضع يزداد صعوبة يوما بعد يوم ولا نعرف ماذا سنفعل”.

وحتى في وقت مبكر من صباح الجمعة، كانت الطوابير تتكدّس أمام محطة بنزين في منطقة المرسى في العاصمة، حتى أنّ بعض السيارات كانت تقف في حارة من الطريق السريع مخصصة لحركة المرور القادمة.

وأشار “سلوان السميري”، المسؤول في الجامعة العامة للنفط والمواد الكيماوية بالاتحاد العام التونسي للشغل، أنّ على الحكومة التوصل لحل لدفع ثمن الواردات.

ولم يعط الرئيس سعيد إشارات تُذكر على تفضيلاته فيما يخص السياسة الاقتصادية منذ سيطرته على معظم السلطات في تموز 2021 في تحركات وصفها خصومه بأنها انقلاب، باستثناء البيانات العامة التي تنتقد الفساد والمضاربين.

    المصدر :
  • رويترز