الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أستراليا تستضيف اجتماع قمة دول "آسيان" وتشدد على أهمية تمويل الأمن البحري

أعلنت أستراليا اليوم الاثنين أن دول منطقة المحيطين الهندي والهادي وجنوب شرق آسيا تواجه تهديدات دفاعية خطيرة مع تخصيص المزيد من الأموال لاتفاقية الأمن البحري مع دول جنوب شرق آسيا (آسيان) خلال قمة مع المجموعة.

وقالت وزيرة الخارجية بيني وونغ إن أستراليا ستستثمر 64 مليون دولار أسترالي (41.8 مليون دولار أمريكي) على مدى أربع سنوات، بما في ذلك 40 مليون دولار أسترالي في تمويل جديد، مما سيسهم في أمن وازدهار المنطقة، بما يتماشى مع أولويات دول جنوب شرق آسيا.

وقالت وونغ في كلمة ألقتها في القمة “نواجه إجراءات مزعزعة للاستقرار واستفزازية وقسرية، بما في ذلك السلوك غير الآمن في البحر والجو”، مضيفة أن الممرات البحرية الحرة والمفتوحة في بحر الصين الجنوبي أمر بالغ الأهمية للتجارة في المنطقة.

وتابعت “ما يحدث في بحر الصين الجنوبي، في مضيق تايوان، في منطقة ميكونج الإقليمية، في المحيطين الهندي والهادي، يؤثر علينا جميعا”.

وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبا، وهو ممر لأكثر من 3 تريليونات دولار من التجارة السنوية المنقولة بالسفن، بما في ذلك الأجزاء التي تطالب بها الفلبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي. وقالت محكمة التحكيم الدائمة في عام 2016 إن ادعاءات الصين ليس لها أي أساس قانوني.

وقالت أستراليا العام الماضي إنها ستجري المزيد من الدوريات المشتركة مع الفلبين في بحر الصين الجنوبي.

وتستضيف أستراليا القمة من الاثنين إلى الأربعاء بمناسبة مرور 50 عاما على أن تصبح أستراليا أول شريك خارجي لآسيان.

    المصدر :
  • رويترز