الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أضرار بجسر إمداد رئيسي للقوات الروسية في القرم

ألحق انفجار شاحنة قوي اليوم السبت أضرارا جسيمة بجسر يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم، ويضم طريقا بريا ومسارا للقطارات، ليضرب رمزا مرموقا لضم موسكو لشبه الجزيرة وطريق الإمداد الرئيسي للقوات الروسية التي تقاتل للسيطرة على الأراضي التي استعادتها أوكرانيا في الجنوب.

وبعد الانفجار على الجسر المار فوق مضيق كيرتش، والذي لم تُحمل روسيا حتى الآن أي جهة المسؤولية عنه، نشر مسؤولون أوكرانيون رسائل مرحة لكن دون إعلان مباشر للمسؤولية.

وقال محققون روس إن ثلاثة لقوا حتفهم ويُعتقد أنهم بداخل سيارة كانت بالقرب من الشاحنة التي انفجرت.

ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، وافتتح الرئيس فلاديمير بوتين الجسر الذي يبلغ طوله 19 كيلومترا ويربطها بشبكة النقل الروسية في احتفال كبير بعد ذلك بأربع سنوات.

ويمثل الجسر الآن طريق إمداد مهم للقوات الروسية التي سيطرت على معظم منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا، كما يمثل أهمية لميناء سيفاستوبول الذي قاله حاكمه لسكان المنطقة “التزموا بالهدوء. لا داعي للذعر”.

لم يتضح بعد ما إن كان الانفجار هجوما متعمدا، لكن الضرر الذي لحق بهذا الجسر، الذي يعد أحد مرافق البنية التحتية البارزة، جاء في وقت تعاني فيه روسيا من عدة هزائم في ساحة المعركة مما يضعف على الأرجح من قوة رسائل الطمأنة من الكرملين للمواطنين الروس بأن الصراع يمضي وفق ما هو مخطط له.

كما وقع الانفجار بعد يوم من بلوغ بوتين عامه السبعين.

ونشر أوليكسي دانيلوف رئيس مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني مقطعا مصورا للجسر المحترق على مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب مقطع مصور لمارلين مونرو وهي تغني “عيد ميلاد سعيد، سيدي الرئيس”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن قواتها في جنوب أوكرانيا يمكن “إمدادها بشكل كامل” من خلال الطرق البرية والبحرية القائمة.

وقالت وزارة النقل إن حركة السكك الحديدية عبر الجسر ستُستأنف بحلول الساعة 1700 بتوقيت جرينتش.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا إن رد فعل كييف على تدمير البنية التحتية المدنية “يشهد على طبيعتها الإرهابية”.

وقالت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي إن الانفجار وقع في الساعة 0607 صباحا بالتوقيت المحلي (0307 بتوقيت جرينتش) في شاحنة نقل وتسبب في اشتعال النار في سبع عربات لنقل الوقود في قطار متجه إلى شبه الجزيرة.

وأضافت أن قسمين من الجسر البري انهارا جزئيا، لكن الممر المائي عبر مضيق كيرتش، والذي تنتقل من خلاله السفن بين البحر الأسود وبحر آزوف، لم يتضرر.

’بداية’

أظهرت صور نشرتها لجنة التحقيق الروسية تدمير نصف الطريق في حين ما زال النصف الآخر متماسكا لكنه متصدع.

وأظهرت صور دخانا كثيفا يتصاعد من جزء من الجسر.

ونشر ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني رسالة على تويتر قال فيها إن هذا الحادث مجرد “بداية” لكنه لم يقل إن القوات الأوكرانية مسؤولة عن الانفجار.

وأضاف “يجب تدمير كل شيء غير قانوني، ويجب إعادة كل ما سُرق إلى أوكرانيا، ويجب طرد الروس من كل (منطقة) احتلوها”.

وقالت شركة السكك الحديدية الروسية إن القطارات المتجهة إلى شبه جزيرة القرم ستخضع لفحوصات إضافية وإنها تعمل مع الحكومة لإيجاد “أفضل طريقة لتسليم البضائع إلى شبه الجزيرة”.

وقال سيرجي أكسيونوف الحاكم الروسي لشبه جزيرة القرم في رسالة مصورة إنه يريد “طمأنة سكان القرم بأن جمهورية القرم لديها إمدادات كاملة من الوقود والطعام. لدينا وقود يكفي لما يزيد على شهر وطعام لما يزيد على شهرين”.

غير أن وزارة الطاقة الروسية قالت عبر تطبيق تيليجرام إن وقود السيارات في شبه جزيرة القرم يكفيها 15 يوما فقط.