الأثنين 4 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 28 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أكثر من 20 بالمئة من محطات الوقود الفرنسية في مأزق بسبب إضرابات المصافي

قال مسؤولون نقابيون في كل من شركتي إكسون موبيل وتوتال إنرجيز لرويترز (الأحد 9-10-2022) إن الإضرابات التي دعت لها الكونفدرالية العامة للشغل ما زالت مستمرة إذ لم تسفر المحادثات بعد عن التوصل لاتفاق.

وتواجه أكثر من 20 بالمئة من محطات الوقود الفرنسية مشكلات في الإمدادات مطلع الأسبوع، بعدما تسببت الإضرابات في تعطيل العمليات في أربع من مصافي التكرير الرئيسية في البلاد. وتقول الحكومة إن ثلاث من المصافي الأربع مغلقة حاليا.

ويطالب العمال برواتب أعلى لمساعدتهم على مواجهة التضخم المتفاقم.

وذكر ممثل للكونفدرالية أن الإضراب مستمر “في كل مكان”، مضيفا أنه لم تحدث اتصالات من توتال إنرجيز منذ دعوة الكونفدرالية أمس السبت رؤساء الشركة لبدء مفاوضات تتعلق بالأجور.

وتجري منذ أسابيع محادثات تتعلق بالأجور في إكسون موبيل بينما قال ممثلو الكونفدرالية العامة للشغل في توتال إنرجيز خلال ما يقرب من أسبوعين من الإضراب إنهم يحاولون إقناع الإدارة بالجلوس لطاولة المفاوضات قبل محادثات رسمية مقررة الشهر المقبل.

ويسعى العمال والموظفون في توتال لرفع الأجور بنسبة عشرة بالمئة اعتبارا من العام الجاري بعد أن أدت زيادة أسعار الطاقة لتحقيق الشركة لأرباح ضخمة سمحت لها بدفع ما يقدر بنحو ثمانية مليارات يورو (7.8 مليار دولار) من توزيعات الأرباح النقدية وتوزيعات أخرى إضافية خاصة للمستثمرين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الأسبوع الماضي “الوقت حان لمكافأة” العمال لكنه رفض حتى الآن بدء المفاوضات.

ولم يعلق المتحدث باسم توتال إنرجيز على الفور اليوم الأحد على وضع مفاوضات الأجور. ولم ترد إكسون موبيل في فرنسا بعد على طلب للتعليق.

    المصدر :
  • رويترز