السبت 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أمريكا وأوروبا على موعد مع الركود خلال 6 أشهر

قال جيمي دايمون، الرئيس التنفيذي لبنك جيه.بي مورجان تشيس، إن الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي قد يتجهان نحو الركود بحلول منتصف العام المقبل، وفق ما نقلت شبكة (سي.إن.بي.سي) ،الاثنين.

ووفقا لتقرير الشبكة، ذكر دايمون أن التضخم الجامح ورفع أسعار الفائدة بشكل كبير والغزو الروسي لأوكرانيا والتأثير المجهول لسياسة التيسير الكمي لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) من بين مؤشرات الركود المحتمل.

وقال دايمون في مقابلة مع الشبكة “هذه أشياء خطيرة جدا وأعتقد أنها ربما تدفع الولايات المتحدة والعالم – أعني، أوروبا في حالة ركود بالفعل – ومن المحتمل أن تضع الولايات المتحدة في حالة من الركود تستمر من ستة إلى تسعة أشهر من الآن”.

وتأتي تصريحاته في وقت تستعد فيه البنوك الأمريكية الكبرى للإعلان عن أرباح الربع الثالث من العام اعتبارا من يوم الجمعة. وخسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 حتى الآن هذا العام 24 بالمئة مع تراجع كل المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة.

وطلب دايمون من المستثمرين في وقت سابق من هذا العام الاستعداد “لإعصار” اقتصادي في ظل تعليق جيه.بي مورجان، أكبر بنك استثماري في الولايات المتحدة، عمليات إعادة شراء الأسهم في يوليو تموز.

وحذر رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس ومديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا من تزايد خطر حدوث ركود عالمي وقالا إن التضخم ظل يمثل مشكلة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.