الجمعة 13 شعبان 1445 ﻫ - 23 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أمريكا وبريطانيا تبدآن الضربات العسكرية على الحوثيين في اليمن

قال أربعة مسؤولين أمريكيين لرويترز (الجمعة 12-1-2024) إن الولايات المتحدة وبريطانيا بدأتا شن ضربات ضد أهداف مرتبطة بالحوثيين في اليمن،

وهي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ هجمات ضد الجماعة المتحالفة مع إيران منذ شرعت في استهداف سفن في البحر الأحمر أواخر العام الماضي.

من جهته، قال قيادي في جماعة الحوثي إن غارات استهدفت عدة مدن يمنية في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.

وكتب القيادي الحوثي عبد القادر المرتضى على منصة إكس “‏العدوان الأمريكي الصهيوني البريطاني على اليمن يشن عدة غارات على العاصمة صنعاء ومحافظة الحديدة وصعدة وذمار”.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض يوم الخميس “يتعين على الحوثيين وقف هذه الهجمات… وسيتحملون تبعات عدم فعل ذلك”.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية أيضا بأن الحكومة أطلعت شخصيات سياسية منهم كير ستارمر زعيم حزب العمال المعارض بالإضافة إلى رئيس مجلس العموم على الأمر.

وكان ثلاثة من سكان مدينة الحديدة اليمنية قد صروحوا لرويترز “المدينة تعيش حالة استنفار من مساء اليوم مع الانتشار الكثيف لقوات الحوثيين في المدينة وحركة الشاحنات العسكرية”. وأضافوا أن عملا يجري لإخلاء المعسكرات.

ويكثف الحوثيون هجماتهم على سفن تجارية في البحر الأحمر احتجاجا على حرب إسرائيل على غزة. وعلّقت بعض خطوط الشحن العمليات بدلا من تحويل مسار سفنها للإبحار حول أفريقيا.

وقال الجيش الأمريكي إن الحوثيين شنوا في وقت سابق يوم الخميس هجومهم السابع والعشرين على حركة الشحن منذ 19 نوفمبر تشرين الثاني، إذ أطلقوا صواريخ باليستية مضادة للسفن على ممرات الشحن الدولية في خليج عدن.

وأسقطت قوات بحرية أمريكية وبريطانية في وقت سابق هذا الأسبوع طائرات مسيرة وصواريخ كان الحوثيون قد أطلقوها على جنوب البحر الأحمر.

وتعهد الحوثيون الذين يسيطرون على مناطق كبيرة من اليمن بمهاجمة السفن المرتبطة بإسرائيل أو المتوجهة إلى موانئها، لكن كثيرا من السفن المستهدفة لم تكن على صلة بإسرائيل.