الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أميركا مُلزمة خفض مزيد من الانبعاثات لتحقيق أهداف المناخ

أشار تقرير حكومي الى أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إجراء تخفيضات أسرع وأعمق بكثير لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري على مدى العقود الثلاثة المقبلة، لتحقيق الأهداف الدولية الرامية للسيطرة على أسوأ آثار تغيّر المناخ.

وصدرت مسودة التقييم الوطني الخامس للمناخ، المطلوب من الكونغرس نشره كل أربع سنوات، في الوقت الذي بدأ فيه قادة العالم والدبلوماسيون قمة المناخ التي تستمر أسبوعين في مصر.

والولايات المتحدة هي ثاني أكبر مصدر للانبعاثات في العالم بعد الصين.

وقال التقرير إن الولايات المتحدة خفضت الانبعاثات بنسبة 12 بالمئة بين عامي 2007 و2019 بفضل اعتماد مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية وتحسين الكفاءة. لكنّ الانبعاثات يجب أن تنخفض بأكثر من ستة بالمئة سنويا لتحقيق هدف الرئيس “جو بايدن” المتمثل في إزالة الكربون عن الاقتصاد بحلول عام 2050.

وأوضح التقرير الأضرار التي يسببها تغيّر المناخ بالفعل في كل جزء من البلاد في شكل جفاف وحرائق غابات وموجات حر وغيرها من الظواهر الجوية المتطرفة.

كما يصف تغيّر المناخ بأنه خطر على “أكثر الأشياء قيمة لدى الأميركيين” مثل المنازل الآمنة والعائلات ذات الصحة الجيدة والخدمات العامة الموثوقة والاقتصاد المستدام.

إلى ذلك، قال التقرير إن المجتمعات ذات الدخل المنخفض والتي تتعرض غالبا للتمييز العرقي هي الأكثر تأثرًا بهذه التداعيات، إذ اضطرت على مر الزمن للعيش في مناطق معرضة للفيضانات والحرارة الشديدة وتلوث الهواء.

ويضرّ تغيّر المناخ بالاقتصادات المحلية إذ يخفض محاصيل الذرة في الغرب الأوسط، ويزيد المخاطر الصحية المرتبطة بالحرارة للعاملين في الهواء الطلق في الجنوب الشرقي، ويقلّل صيد الأسماك في ألاسكا، فضلًا عن تأثيرات أخرى.

التقرير أشار أيضًا إلى أنّ الإجراءات الفورية مثل تحفيز استخدام المركبات الكهربائية وتطوير الطاقة المتجددة، وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري القوية، وتحسين إدارة الأراضي الزراعية، يمكن أن تكون فعاّلة من حيث التكلفة ولها آثار كبيرة على تقليل انبعاثات الكربون.

وستظل المسودة مفتوحة للتعليقات العامة حتى 27 كانون الثاني. ومن المتوقع صدور تقرير نهائي في عام 2023.

    المصدر :
  • رويترز