الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"أهداف خاصة".. زيلينسكي يتوعد الجنود الروس في محطة زابوريجيا

حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجنود الروس الذين يطلقون النار على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا أو يستخدمونها كقاعدة لإطلاق النار من أنهم سيصبحون “أهدافا خاصة” لقوات بلاده.

واستولت القوات الروسية على محطة زابوريجيا النووية في جنوب أوكرانيا في بدايات الحرب، لكن لا يزال الفنيون الأوكرانيون هم من يديرونها.

ووسط مخاوف من وقوع كارثة نووية بسبب تجدد القصف هناك خلال الأيام الماضية، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى إنشاء منطقة منزوعة السلاح. وتتبادل أوكرانيا وروسيا الاتهامات بشأن تجدد القصف.

وقال الرئيس زيلينسكي في كلمة مساء أمس “كل جندي روسي سواء يطلق النار على المحطة أو يطلق النار مستخدما المحطة كغطاء لا بد أن يفهم أنه يصبح هدفا خاصا لعملاء مخابراتنا وأجهزتنا الخاصة وجيشنا”.

وكرر زيلينسكي، الذي لم يتطرق إلى أي تفاصيل، الاتهامات الموجهة إلى روسيا بأنها تستخدم المحطة للابتزاز النووي.

وتقبع المحطة على الضفة الجنوبية لحوض كبير على نهر دنيبرو. وتعرضت القوات الأوكرانية التي تسيطر على البلدات والمدن على الضفة المقابلة لقصف مكثف من الجانب الذي تسيطر عليه روسيا.

واتهم مستشار الرئاسة الأوكراني ميخائيلو بودولياك روسيا “بقصف جزء من محطة الطاقة النووية مسؤول عن توليد الطاقة التي تزود جنوب أوكرانيا بالكهرباء”.

وكتب بودولياك على تويتر “الهدف هو فصلنا عن (المحطة) وإلقاء اللوم على الجيش الأوكراني في ذلك”.

كتب المسؤول المحلي الذي عينته روسيا في المنطقة فلاديمير روجوف على تيليجرام أن القوات الأوكرانية تقصف المحطة.

وحذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تسعى لتفقد المحطة، من كارثة نووية ما لم يتوقف القتال. ويخشى الخبراء النوويون من أن القتال قد يؤدي إلى إتلاف أحواض الوقود المستنفد بالمحطة أو المفاعلات.

    المصدر :
  • رويترز