الأحد 5 شوال 1445 ﻫ - 14 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوستن: الولايات المتحدة لن ترتاح حتى عودة جميع الرهائن الإسرائيليين من غزة

انطلقت في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن مباحثات بين وزيري الدفاع الأميركي لويد أوستن والإسرائيلي يوآف غالانت، في سياق يشوبه توتر بين تل أبيب وواشنطن، بسبب إحجام أميركا عن استخدام حق النقض (الفيتو) في منع إصدار قرار بمجلس الأمن يدعو إلى “وقف فوري لإطلاق النار” في قطاع غزة.

وقال وزير الدفاع الأميركي: “إن الولايات المتحدة لن ترتاح حتى عودة جميع الرهائن الإسرائيليين من غزة”، مضيفاً أن “هدف واشنطن هو جعل إسرائيل والمنطقة أكثر أمنا وسلامة”، معتبراً في الوقت ذاته أن “حماية المدنيين الفلسطينيين ضرورة أخلاقية وحتمية إستراتيجية”.

كما قال أوستن لنظيره الإسرائيلي “إن حصيلة الضحايا المدنيين في غزة مرتفعة جدا”، مؤكداً بحث بدائل لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة مرتقبة في رفح.

وأضاف “في غزة اليوم، عدد الضحايا المدنيين مرتفع جدا وكمية المساعدات الإنسانية منخفضة للغاية”.

وقال مسؤول رفيع في البنتاغون إن أوستن حث غالانت على تعزيز منافذ المساعدات إلى غزة، وضرورة منح الأولوية لحماية المدنيين.

من جهته، قال غالانت إنه سيبحث مع الوزير أوستن ما وصفه بالتهديد المتنامي على الجبهة الشمالية، والتعاون الذي يضمن التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، وأكد أن إسرائيل تحارب على عدة جبهات، وأنه لن يهدأ لها بال حتى “تستعيد جميع المختطفين” في غزة.

كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي إنه بحث قبل ذلك مع وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن مواصلة إسرائيل عملها العسكري “لتفكيك حماس والإجراءات التي من شأنها أن تؤدي إلى انهيار حكمها في غزة”.

وأكد غالانت -عقب محادثاته مع بلينكن في واشنطن- أن القتل في غزة لن يتوقف حتى إعادة جميع المحتجزين في القطاع.

من جهة أخرى، قال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان أجرى محادثات مع وزير الدفاع الإسرائيلي لليوم الثاني على التوالي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين على متن طائرة الرئاسة، بينما كان الرئيس الأميركي جو بايدن في طريقه إلى ولاية نورث كارولاينا، إن سوليفان وغالانت واصلا محادثاتهما التي بدأت أمس الاثنين بشأن صراع إسرائيل مع حماس في غزة.

وكان من المقرر أن يزور وفد إسرائيلي منفصل واشنطن لمناقشة المخاوف الأميركية حيال خطط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شن هجوم على مدينة رفح، حيث لجأ معظم سكان غزة.

لكن إسرائيل ألغت الزيارة بعدما امتنعت الولايات المتحدة أمس الاثنين عن التصويت خلال جلسة أُقر فيها، بغياب الفيتو الأميركي، مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في غزة.

في سياق موازٍ، قال وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش إن العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة وثيقة، واصفا التعاون العسكري مع واشنطن منذ بداية الحرب على قطاع غزة بغير المسبوق.

وأضاف سموتريتش أن إسرائيل لن تستسلم للضغوط الدولية، وأن الجيش الإسرائيلي سيدخل رفح ليفكك كتائب حماس، وفق تعبيره.

من جهته، قال وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير إن بلاده مطالبة بدخول رفح الآن، وأشار إلى أن إسرائيل سبق أن خاضت عدة حروب من دون دعم أميركي، وفق ما نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عنه.