الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوكرانيا تحث العالم على حظر قناة روسيا اليوم

وصفت أوكرانيا قناة آر.تي (روسيا اليوم) التلفزيونية الحكومية الروسية، الأحد، بأنها تحرض على الإبادة الجماعية بعد أن قال مذيع بها إن الأطفال الأوكرانيين الذين كانوا ينظرون للروس باعتبارهم محتلين في عصر الاتحاد السوفيتي كان يجب إغراقهم.

وفي برنامج تم بثه الأسبوع الماضي، قال أنطون كراسوفسكي، مقدم البرامج في القناة، إن الأطفال الذين كانوا ينتقدون روسيا كان يجب “إلقاءهم مباشرة في نهر تياره سريع”.

وكان كراسوفسكي، وهو معلق مؤيد للحرب بالتلفزيون الروسي المفروض عليه عقوبات من الاتحاد الأوروبي، يرد بذلك على رواية لمؤلف الخيال العلمي الروسي سيرجي لوكيانينكو عن أطفال أوكرانيين أبلغوه أنهم كانوا سيعيشون حياة أفضل لولا احتلال موسكو لبلدهم، وذلك عندما زار لوكيانينكو أوكرانيا لأول مرة في الثمانينيات.

وقال كراسوفسكي ردا على ذلك “كان ينبغي إغراقهم في (نهر) تيسينا… فقط أغرق هؤلاء الأطفال، أغرقهم”، مضيفا أنه كان يمكن بدلا من ذلك دفعهم إلى أكواخ وإحراقهم.

وفي جزء قصير من المقابلة التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، سخر كراسوفسكي أيضا من التقارير التي تفيد بأن الجنود الروس اغتصبوا نساء أوكرانيات مسنات أثناء الغزو.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة على تويتر مرتبطة بمقطع من المقابلة “الحكومات التي لم تحظر حتى الآن قناة آر.تي يجب أن تشاهد هذا المقطع”.

وأضاف كوليبا “التحريض العدواني على الإبادة الجماعية (سنحاكم هذا الشخص على ذلك)، هو أمر لا علاقة له بحرية التعبير. احظروا آر.تي في جميع أنحاء العالم”.

والتلفزيون الرسمي الروسي، الذي يسيطر عليه الكرملين، من المشجعين الصاخبين للغزو الروسي لأوكرانيا، وينفي مقدمو البرامج فيه بشكل معتاد تقارير جرائم الحرب الروسية ويستخدم كثيرون وقت البث لدعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تبني نهج أكثر عدوانية فيما يتعلق بالغزو.

وينفي الكرملين ارتكاب قواته جرائم حرب في أوكرانيا.

    المصدر :
  • رويترز