الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوكرانيا تستعيد مناطق في الشرق ومساعدات أمريكية جديدة لكييف

تحدث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن ورود “أنباء سارة” من ساحات القتال بشرق البلاد قائلا إن جيشه استعاد بعض البلدات والقرى من روسيا، بينما زار وزير الخارجية الأمريكي كييف حيث سيعلن عن حزمة مساعدات عسكرية كبيرة جديدة.

وقال زيلينسكي في خطاب ألقاه في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء إن قواته حررت بعض التجمعات السكنية في منطقة خاركيف في هجوم مضاد. وقدر بعض المحللين الغربيين أن كييف ربما استعادت نحو 400 كيلومتر مربع من الأراضي بعدما تقدمت قواتها كثيرا خلف الخطوط الروسية.

وتابع زيلينسكي “لدينا هذا الأسبوع أنباء سارة من خاركيف أوبلاست. شاهدتم جميعا على الأرجح تقارير عن أحدث أنشطة المدافعين الأوكرانيين. وأعتقد أن كل مواطن (أوكراني) يشعر بالفخر بمحاربينا”.

تقع منطقة خاركيف على الحدود مع روسيا، وتعرضت مدينتها الرئيسية التي تحمل نفس الاسم، على مدى شهور لقصف بالصواريخ الروسية بعد أن أخفقت موسكو في الاستيلاء عليها في المراحل الأولى من الغزو الذي بدأ في 24 فبراير شباط.

وفي إشارة إلى أن الوضع في المنطقة لا يزال شديد التقلب، قال زيلينسكي إن من السابق لأوانه ذكر أسماء البلدات والقرى التي تمت استعادتها، بينما شكر ثلاث كتائب على شجاعتها.

وقال مسؤول روسي إن قوات بلاده قاومت بشدة ومنعت قوات كييف من انتزاع السيطرة على بلدة رئيسية واحدة على الأقل.

ومن شأن هذا التقدم الأوكراني، في حالة تأكيده والحفاظ على مكاسبه، أن يمثل دفعة كبيرة لكييف التي تحرص على أن تُظهر لداعميها الغربيين قدرتها على تغيير الوضع على الأرض بالقوة وأنها تستحق الدعم المستمر.

وترزح أوكرانيا تحت ضغوط إضافية لإثبات ذلك قبل أن يحل فصل الشتاء، وسط تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف جميع إمدادات الطاقة إلى أوروبا إذا مضت بروكسل قدما في اقتراح فرض حد أقصى على سعر الغاز الروسي.

وفي دفعة للبلاد، وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى كييف اليوم الخميس حيث من المتوقع أن يعلن عن تمويل عسكري أجنبي جديد بقيمة ملياري دولار لأوكرانيا و18 دولة أخرى معرضة لخطر العدوان الروسي في المستقبل. وسيذهب ما يقرب من نصف التمويل إلى كييف.

كما قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في وقت سابق اليوم إن الرئيس جو بايدن وافق على تقديم أسلحة، في مساعدة إضافية ومنفصلة، بقيمة 675 مليون دولار لأوكرانيا. جاء ذلك أثناء اجتماع أوستن مع وزراء دفاع آخرين في ألمانيا لمناقشة سبل مواصلة دعم كييف على المدى الطويل.

وقال مسؤول أمريكي إن الإعلان عن أحدث المساعدات العسكرية يرفع إجمالي المساعدة الأمنية الأمريكية لأوكرانيا إلى 15.2 مليار دولار منذ تولى بايدن منصبه في يناير كانون الثاني 2021.

    المصدر :
  • رويترز