الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوكرانيا تسلمت صواريخ أمريكية مضادة للرادار

يتواصل تدفق الأسلحة الغربية لأوكرانيا لمواجهة الغزو الروسي، كشفت تقارير إعلامية أن محطات الرادار الروسية أصبحت في خطر، مع بدء نشر أوكرانيا صواريخ أمريكية الصنع مضادة للرادارات.

قال تقرير لموقع “بيزنس إنسايدر” إن الصواريخ الأمريكية التي تسلمتها أوكرانيا، مؤخرا، ونشرتها بالفعل هي مضادة للإشعاع ومصممة للاستخدام في موجات الرادار.

ووفقا للتقرير، فمن المرجح أن تكون ميزة أوكرانيا مؤقتة مع تكيف الجيش الروسي على المدى الطويل، ولكن في الوقت الحالي، فإن وجود صواريخ (AGM-88 HARM) أو المضادة للإشعاع عالية السرعة، سيجعل موسكو تفكر مرتين قبل تشغيل راداراتها.

ويثير وجود الصواريخ الأمريكية مشكلة لرادارات الدفاع الجوي الروسية اللازمة لصد المروحيات والطائرات النفاثة الأوكرانية والرادارات المضادة للبطاريات المستخدمة في تحديد مواقع المدفعية، ومنها قاذفات الصواريخ المتعددة أمريكية الصنع.

وفي أوائل أغسطس/آب الجاري، ظهرت تقارير عن صواريخ خارقة للرادار بأوكرانيا بعد أن أفاد مدونون روس باكتشاف شظايا صاروخ HARM زُعم أنها أصابت موقعًا لصواريخ روسية مضادة للطائرات. وسرعان ما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أنه تم إمداد أوكرانيا بهذه النوعية من الصواريخ.

وقال كولين كال، وكيل وزارة الدفاع للسياسة في بيان صحفي قبل أيام: “لقد قمنا بتضمين عدد من الصواريخ المضادة للإشعاع التي يمكن إطلاقها من الطائرات الأوكرانية وسيكون لها تأثيرات على الرادارات الروسية”.

سلاح قوى
ويتعلق الأمر بسلاح قوي، لكنه ليس جديدًا، فقد تم نشره لأول مرة في عام 1983، ويبلغ طول الصاروخ 14 قدمًا وبحجم 800 رطل وسرعته القصوى تبلغ 2 ماخ.

واستخدمت الطائرات الأمريكية السلاح في العديد من العمليات، ومنها في ليبيا والعراق ويوغوسلافيا. وتستخدمه حاليا 15 دولة. والسلاح الجديد AGM-88 هو سليل AGM-45 Shrike، والذي تم استخدامه في حرب فيتنام بنجاح متباين.

وفى المقابل، تمتلك روسيا صاروخ Kh-31P المضاد للإشعاع المستند لتكنولوجيا الصاروخ الأسرع من الصوت Kh-31 المضاد للسفن – والذي تم بيعه للصين باسم YJ-91.
وكشف التقرير أنه من نواح كثيرة، تعتبر الصواريخ المضادة للإشعاع سلاحًا نفسيًا. فلن تغلق HARM الرادارات الروسية تمامًا، لكنها ستجعل مشغليها أكثر حذراً وانتقائية بشأن الإرسال.