السبت 2 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 26 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أوكرانيا.. ضربة صاروخية روسية على قافلة تسفر عن مقتل 30 مدنيًا

قُتل ما لا يقل عن 30 مدنيًا، وأصيب ما يقرب من 100 آخرين فيما وصفته كييف بأنه هجوم صاروخي روسي على قافلة من السيارات المدنية في جنوب أوكرانيا، تناثرت بعده جثث الضحايا في المكان.

وأفاد مسؤولون بأن القافلة كانت تتجمع في سوق للسيارات على أطراف مدينة زابوريجيا، استعدادًا لمغادرة أراض تسيطر عليها أوكرانيا لزيارة أقارب وتوصيل إمدادات أساسية في منطقة تحتلها روسيا.

وقال الرئيس “فولوديمير زيلينسكي” في خطاب مصور: “العدو بدأ هذا اليوم بقتل أوكرانيين بشكل متعمد ومحسوب تماما… فالجيش الروسي كان يعرف أين ستسقط صواريخه”، مضيفًا “هذا الفعل قام به أشخاص مجردون من الإنسانية… وسوف يمثلون أمام القانون لا محالة”.

في السياق نفسه، قال شاهد من رويترز إن نوافذ السيارات تهشّمت بفعل قوة الضربة الصاروخية كما أصابت الشظايا جوانبها.

ووقع الهجوم قبل ساعات من إعلان الرئيس “فلاديمير بوتين” ضم زابوريجيا وثلاث مناطق أخرى إلى روسيا. ونظّمت السلطات لاحقا حفلًا موسيقيا في الساحة الحمراء بوسط موسكو للاحتفال بهذه المناسبة.

من جهته، قال زيلينسكي: “لقد كانوا ينشدون في الساحة وكانوا يتحدثون عن زابوريجيا في نفس الوقت الذي ارتكبوا فيه فعلتهم في زابوريجيا. إنهم ليسوا بشرًا”.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين عمدًا. وألقى “فلاديمير روغوف”، وهو مسؤول في الإدارة التي نصبتها روسيا في زابوريجيا، باللوم في الهجوم على القوات الأوكرانية.

كذلك، أشار “سيرغي أوغريوموف”، رئيس وحدة إبطال المتفجرات في شرطة زابوريجيا، الى أن سوق السيارات أصيب بثلاثة صواريخ إس-300.

وأضاف أوغريوموف في تصريحات لرويترز أن الجيش الروسي “يعلم أن قوافل تتجمع هناك للذهاب إلى الأراضي المحتلة. ولديهم إحداثيات الموقع. إنها ليست ضربة عرضية. إنها متعمدة تمامًا”.

    المصدر :
  • رويترز