الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"أولاف شولتس" يندد بالهجمات التي استهدفت سياسيين في ألمانيا

ندد المستشار الألماني أولاف شولتس وقادة الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت 4 أيار/مايو 2024، بالهجمات التي استهدفت مؤخرا سياسيين في ألمانيا، من بينها هجوم أدى إلى نقل عضو في البرلمان الأوروبي إلى المستشفى بعد إصابته بجروح خطيرة.

وقالت الشرطة إن أربعة أشخاص اعتدوا على ماتياس إيكه (41 عاما)، عضو الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي يتزعمه شولتس، بالضرب والركل أمس الجمعة في أثناء وضعه ملصقات في دريسدن، عاصمة ولاية ساكسونيا.

وقال مصدر من الحزب الديمقراطي الاجتماعي إن إصابات إيكه ستتطلب إجراء عملية جراحية.

وذكرت الشرطة أن المجموعة نفسها على ما يبدو هاجمت، قبل فترة قصيرة من الهجوم على إيكه، مناصرا لحزب الخضر يبلغ من العمر 28 عاما في أثناء وضعه ملصقات أيضا لكنه لم يصب بجروح خطيرة.

وقال شولتس أمام مؤتمر للاشتراكيين الأوروبيين في برلين “مثل هذه الأمور تمثل تهديدا للديمقراطية”.

وهذه الهجمات مثال على العنف المتزايد في ألمانيا خلال السنوات القليلة الماضية، والذي غالبا ما ينفذه أشخاص ينتمون لليمين المتطرف ويستهدف بشكل خاص السياسيين اليساريين.

ونددت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا بالهجوم على إيكه.

وقالت فون دير لاين على منصة إكس “يجب محاسبة الجناة”.

وتوعدت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر باتخاذ “إجراءات صارمة ومزيد من إجراءات الحماية” ردا على الهجمات.

وتفيد بيانات حكومية نشرت في يناير كانون الثاني بأن عدد الهجمات على السياسيين من الأحزاب الممثلة في البرلمان ارتفع إلى مثليه منذ عام 2019.

ووفقا للبيانات، يواجه سياسيو حزب الخضر أكبر قدر من الاعتداءات، إذ ارتفع عدد الهجمات عليهم إلى سبعة أمثال منذ عام 2019 إلى 1219 العام الماضي. وتعرض ساسة حزب البديل من أجل ألمانيا إلى 478 هجوما، وجاء الحزب الديمقراطي الاجتماعي في المركز الثالث بتسجيل 420 هجوما.

    المصدر :
  • رويترز