الأثنين 8 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إثر اتّهامه بالتمرّد والتآمر.. محكمة ترفض الإفراج عن رئيس البيرو المعزول

بعد أن عزله البرلمان الأسبوع الماضي وأوقفته الشرطة احتياطيًا، ردّت محكمة بيروفية طعنًا تقدّم به رئيس البيرو السابق بيدرو كاستيو لإطلاقه، وقرّرت إبقاءه قيد التوقيف.

تأتي هذه التطورات بعد أن اتّهمت النيابة العامّة كاستيو الأسبوع الماضي بالتمرّد والتآمر، وذلك إثر محاولته حلّ البرلمان قبيل ساعات من جلسة كانت مقرّرة للتصويت للمرة الثالثة على عزله.

إذ أوضح القاضي سيزار مارتن لدى تلاوته القرار، إثر جلسة عبر الفيديو، أنّ المحكمة خلصت إلى أنّ “طلب الطعن الذي قدّمه فريق الدفاع عن المتّهم لا أساس له”.

كان كاستيو أكّد أنّه “لن يتخلّى” عن قضيته، داعيًا الشرطة والجيش إلى “الكفّ عن قتل” المتظاهرين الذين يطالبون بالإفراج عنه وإعادته إلى منصبه، وذلك عقب مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين أدّت إلى مقتل سبعة أشخاص في الأيام القليلة الماضية.

كما شدد الرئيس السابق اليساري خلال جلسة في المحكمة على أنه لن يتخلى عن هذه القضية الشعبية التي أوصلته إلى هنا، وقال: “من هنا أودّ أن أحضّ القوات المسلّحة والشرطة الوطنية على إلقاء السلاح والكفّ عن قتل هؤلاء الناس المتعطشين للعدالة”.

كذلك شدّد الرئيس المعزول على أنّ توقيفه غير عادل وتعسّفي، وأضاف: “لست لصًّا أو مغتصبًا أو فاسدًا أو بلطجيًا”، وذلك خلال الجلسة التي عقدت عبر الفيديو للطعن في قرار توقيفه الاحتياطي.

فيما يتم التحقيق في شبهات بالفساد تطال كاستيو وعائلته.

وعلى الرغم من محاولة كاستيو حلّ البرلمان، مضى مجلس الشيوخ قدمًا في عملية التصويت ووافق على عزله.