الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إثيوبيا.. احتدام القتال لليوم الثاني في شمال البلاد

أعلن سكان أن القتال استعر لليوم الثاني في شمال إثيوبيا في تجدد لأعمال العنف بدّد الآمال التي أحاطت بمحادثات السلام الوليدة بين الحكومة وقوات إقليم تيجراي.

وقال مزارع في منطقة كوبو في إقليم لأمهرة لرويترز: “بين وقت وآخر نسمع صوت الأسلحة الثقيلة أكثر من اليوم السابق”.

وأضاف أنّ “مزيدًا من القوات من بينها قوات من قوة الدفاع الوطني الإثيوبية، وميليشيات محلية وفانوس (ميليشيا متطوعين) تتجه إلى الجبهة”.

وقال “ليول ميسفين”، المدير الطبي لمستشفى ديسي، أكبر منشأة طبية في المنطقة التي تشهد القتال إن المنشأة لم تستقبل أي ضحايا للاشتباكات التي تدور في إقليم أمهرة المتاخم لإقليم تيجراي من الجنوب.

وليس بإمكان رويترز الاتصال بأقرب مستشفى في تيجراي، لأنّ الاتصالات الهاتفية مقطوعة عن المنطقة منذ أكثر من عام.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت القوات التي تتحرك عبر كوبو تتجه إلى مواقع هجومية أم دفاعية أو الطرف الذي بدأ القتال.

وتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الساري منذ أربعة أشهر بين حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد وقوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

هذا وسمح وقف إطلاق النار بوصول المساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها أكثر من 90 في المئة من سكان تيجراي.

وكانت الحرب في إقليم تيجراي قد بدأت في تشرين الثاني عام 2020، بعدما استولت قوات تيجراي على القواعد العسكرية الحكومية في الإقليم، قائلةً إنها تتوقع أن يشن الجيش الإثيوبي هجومًا عليها لإجرائها انتخابات أمرت الحكومة المركزية بإرجائها بسبب جائحة كوفيد-19.

ونفت الحكومة في أديس أبابا أنها اعتزمت مهاجمة تيجراي التي كان قادتها قد هيمنوا على السلطة في إثيوبيا، إلى أن وصل أبي أحمد إلى الحكم في عام 2018.

    المصدر :
  • رويترز