الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إثيوبيا: ملء خزان سد النهضة أصبح واقعاً

أعلن وزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين، اليوم  الواقع في 14 آب 2022 أن ملء خزان سد النهضة، الذي أثار خلافا بين بلاده ومصر والسودان، بات “حقيقة ماثلة”.

ونقل حساب وزارة الخارجية الإثيوبية على فيسبوك عن ميكونين قوله تعليقا على الملء الثالث للخزان “على الرغم من جميع أنواع الضغوط البشرية، فإن ملء خزان سد النهضة صار حقيقة ماثلة وشاهدا على روح الوحدة والتعاون بين الإثيوبيين”.

في الأثناء، وجه رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، رسالة إلى دولتي المصب السودان ومصر، قائلا إن “المفاوضات السلمية والمناقشات الحقيقية بشأن سد النهضة ستؤتي ثمارها أكثر من أي بديل آخر”، حسب ما أفادت الخارجية.

وكانت الحكومة الإثيوبية قد أعلنت، إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة بحجم 22 مليار متر مكعب، مضيفةً أنه تم تمرير المياه عبر الممر الأوسط للسد.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي: “مستوى ارتفاع السد وصل إلى 600 متر”، مضيفاً: “سنقوم ببيع الكهرباء لدول الجوار لتحقيق تنمية مشتركة”.

واعتبر أن النيل “هبة” لإثيوبيا ومصر والسودان “ويجب الاستفادة منها سوياً”، مضيفاً: “النيل مصدر فخر واعتزاز للإثيوبيين وسنحقق التنمية من خلاله”.

من جهته، قال رئيس اللجنة الفنية للتفاوض في ملف سد النهضة بوزارة الري السودانية مصطفى حسين، إن بلاده تراقب عن كثب نتائج خطوة إثيوبيا التي أعلنتها أمس ببدء التوربين الثاني في توليد الكهرباء من السد.

ونهاية يوليو، احتجت مصر لدى مجلس الأمن الدولي على خطط إثيوبيا لمواصلة ملء سد النهضة “أحادياً” خلال موسم الأمطار منذ يوليو 2020 دون اتفاق مع الدول الثلاث المعنية بالموضوع.

وطلب السودان ومصر مراراً، وهما بلدان يعتمدان بشكل كبير على النيل لتأمين احتياجاتهما من المياه، من إثيوبيا وقف عملياتها لملء السد بانتظار إبرام اتفاقية ثلاثية حول هذا الموضوع وطرق تشغيل السد.

يشار إلى أن إثيوبيا تعتبر السد أساسياً لتنميتها، بينما تعتبره مصر تهديداً “وجودياً”، في حين حذر السودان من “مخاطر كبيرة” على حياة ملايين البشر.

    المصدر :
  • العربية