إحالة وزير داخلية ايطاليا للتحقيق بقضية السفينة “ديتشوتي”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت النيابة العامة بجزيرة صقلية، أقصى جنوبي إيطاليا، مساء السبت، إحالة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ماتيو سالفيني، ومدير مكتبه ماتيو بيانتيدوزي، للتحقيق في قضية السفينة ديتشوتي.

والسفينة تحمل 177 مهاجرًا غير نظامي تم إنقاذهم الأسبوع الماضي، وترسو في ميناء مدينة كاتانيا بصقلية، منذ الثلاثاء الماضي، وفي وقت سابق السبت، منع سالفيني ركابها من النزول للبر الإيطالي.

وقال التلفزيون الحكومي، استنادا لبيان من النيابة، ‎إن النائب العام لويجي باتروناجو أحال سالفيني الذي يتزعم حركة رابطة الشمال اليمينية، ومدير مكتبه للتحقيق؛ بتهم “احتجاز أشخاص”، و”الاعتقال غير القانوني”، و”إساءة استخدام المنصب”.

وأضاف البيان أن “هذا الإجراء (الإحالة للتحقيق) منصوص عليه بموجب القانون الدستوري، والذي يسمح في ظل توفير جميع الضمانات والحصانات المنصوص عليها في القانون نفسه، بالتحقيق حول سلوك المستجوبين خلال ممارستهما لمنصبيهما”.

وتابع: “وفي حال التوصل إلى تقييم سلبي لسلوكيات المسؤولين الاثنين المذكورين، فستكون هناك حاجة إلى إذن من مجلس النواب المختص للشروع في المحاكمة”.

ووصلت السفينة ميناء كاتانيا، بعدما سمح وزير النقل والبنى التحتية الإيطالي دانيلو تونينيللي، فجر الثلاثاء الماضي، لها بدخول المياه الإيطالية، بعد 6 أيام من البحث عن ميناء.

غير أن الوزير سالفيني منع ركابها من النزول، مطالبا الاتحاد الأوروبي بتقاسمهم.

وفي تدوينة على صفحته بـ”فيسبوك”، كتب الوزير، في وقت سابق السبت: “إما أن تبدأ أوروبا في العمل بصورة جدية على الدفاع عن حدودها واقتسام المهاجرين، أو سنشرع في إعادتهم إلى الموانئ التي غادروا منها”.

بدء نزول المهاجرين غير النظاميين من السفينة “ديتشوتي”

وبدأ مع منتصف ليل السبت إلى الأحد، نزول ركاب السفينة ديتشوتي .

وبث التلفزيون الحكومي مشاهد للمهاجرين المتبقين، وعددهم 137 (من أصل 177)، وهم يغادرون السفينة، بعد ساعات قليلة من إعلان رئيس الوزراء جوزيبه كونته التوصل لاتفاق ينص على تقاسمهم مع كل من ألبانيا وأيرلندا والكنيسة المحلية.

وحسب الاتفاق المذكور، استنادا إلى ما كتبه كونته على صفحته في فيسبوك، ستستقبل أيرلندا ما بين 20، وألبانيا 20 ، بينما يحل الباقي في مرافق تابعة للكنيسة الكاثوليكية بمدينة كاتانيا.

وتابع القول: “نريد أن نطمئن أولئك الذين أعربوا عن قلقهم بشأن أوضاع ركاب ديتشوتي، أننا قد قدمنا لهم الرعاية الصحية المستمرة، ووفرنا لهم ما يحتاجونه من الطعام.

وأردف: “بفضل حكومتنا، لم تعد منطقة البحر الأبيض المتوسط مقبرة للمهاجرين مجهولي الهوية”.

وكان سالفيني وافق، الأربعاء الماضي، على نزول الأطفال غير المصحوبين من السفينة، وعددهم 27، دون باقي الركاب.

وفي وقت سابق من السبت، سمحت السلطات الصحية في ميناء كاتانيا بنزول 16 شخصا من السفينة لأسباب صحية، لكن لم ينزل منهم سوى 13 فقط.

ويبقى على متن السفينة في الوقت الحاضر 137 مهاجرا غير نظامي يحملون جنسيات: إريتريا، وبنغلاديش، وجزر القمر، وسوريا، ومصر، والصومال، حسب معطيات وزارة الداخلية.

 

المصدر

روما- الأناضول
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً