إردوغان يهدد التجار الأتراك إذا استمروا في شراء الدولار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه قد يلجأ إلى خطط وتدابير أخرى “خطة حيال التجار ورجال الصناعة اذا استمروا في المسارعة إلى بيع الليرة التركية وشراء الدولار الأميركي”.

وقال إردوغان في كلمة له أمس الأحد: “مسؤوليتنا في الانتصار في هذه الحرب الاقتصادية المفروضة علينا مشتركة بين الحكومة وبينكم، لا تشتروا الدولار، والا ستضطروني لتنفيذ خطة ب أوخطة ج”.

وأكد إردوغان أمام أنصاره بولاية طرابزون شمال شرق البلاد أن بلاده لن ترضخ للتهديدات ومستعدة لكافة الاحتمالات الاقتصادية، قائلًا: “لن نستسلم، إن هاجمتمونا بدولاراتكم، فسنبحث عن طرق أخرى لتسيير أعمالنا”.

وأضاف أن حكومته سترد على “من يشن حربا تجارية ضد العالم كله وجر بلاده فيها” بعقد تحالفات جديدة والتوجه إلى أسواق جديدة، مشيرًا إلى أن إجراءات واشنطن الاقتصادية المعادية لبلاده تضر بالمصالح الأميركية، وفقا لوكالة أنباء الأناضول.

واعتبر الرئيس التركي أن التقلبات في سعر صرف العملة الوطنية الليرة “لا يمكن تفسيرها منطقيًا”، وهي نتجت عن “مؤامرة ضد تركيا”، مضيفًا: “لقد كشفنا مؤامرتكم ونحن نتحداكم.. من الحماقة الاعتقاد بأن دولة مثل تركيا ستتعثر من جراء تقلبات سعر صرف العملات الأجنبية”.

من جانبه، قال وزير المال التركي براءت البيرق إن بلاده أعدت خطة عمل وستبدأ مؤسساتها في اتخاذ الإجراءاتالضرورية صباح الاثنين لتهدئة مخاوف الأسواق المالية.

وذكر الوزير في مقابلة مع صحيفة حرييت أن الخطة أعدت للبنوك وقطاع الاقتصاد الحقيقي بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهي الأكثر تضررا من تقلبات أسعار الصرف.

وأضاف: “من صباح الاثنين فصاعدا، ستتخذ مؤسساتنا الخطوات الضرورية” مشيرا إلى أنها ستصدر إعلانات للسوق.

وتابع: “خطتنا وإجراءاتنا كلها جاهزة”، لكنه لم يكشف عن تفاصيل بخصوص الخطوات المقرر اتخاذها.

 

المصدر سكاي نيوز

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً