السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل استخدمت "بيغاسوس" لاستهداف عرين الأسود في نابلس

كشفت صحيفة عبرية، الأربعاء، عن استخدام إسرائيل لبرنامج التجسس الشهير “بيغاسوس” لتعقب مجموعة “عرين الأسود” المسلحة واستهداف عناصرها خلال العملية العسكرية التي جرت فجر الثلاثاء، في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن جهاز الأمن العام “الشاباك” استخدم برنامج التجسس “بيغاسوس” ضد “عرين الأسود”، إذ حصل بواسطته على معلومات استخبارية عنها قادت القوات الأمنية الإسرائيلية إلى مكان عناصرها في نابلس.

وأوضحت أن “العملية العسكرية سبقها اختراق استخباراتي للبنية التحتية لعرين الأسود، باستخدام أدوات إلكترونية متقدمة، مثل برنامج “بيغاسوس” التابع لشركة “NSO” الإسرائيلي، والتي ساعدت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الحصول على معلومات استخبارية دقيقة، وإحباط عمليات مختلفة كانت تخطط لها المجموعة المسلحة”.

وأكدت الصحيفة العبرية في تقرير لها، أن “العملية العسكرية في نابلس، كانت تهدف إلى اغتيال وقتل عناصر عرين الأسود، وليست عملية اعتقال”.

وأشارت إلى أنه تم توجيه ضربة ثانية للمجموعة المسلحة في أقل من أسبوع بعد اغتيال عنصرها تامر الكيلاني، مبينة أن التقديرات تشير إلى أنها لن تكون الأخيرة.

ولفتت إلى أن الهدف من العمليات العسكرية في مدينة نابلس، هو تفكيك المجموعة المسلحة، إذ يخطط الجيش الإسرائيلي لزيادة الضغط بعمليات هجومية إضافية.

وختمت الصحيفة العبرية، بالقول إن “عملية نابلس كانت تنطوي على مخاطر كبيرة على حياة القوات الإسرائيلية لأنها كانت معقدة للغاية”.

وأكدت، هناك قلق كبير في الجهاز الأمني في إسرائيل من تصريحات كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية لصالح العمل العسكري، في بداية الأسبوع، أشادت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيله في اجتماع الحكومة الفلسطينية بـ “عرين الأسود، التي تنفذ عمليات إطلاق نار وتفجير ضد أهداف إسرائيلية. كانت هذه هي المرة الأولى التي يثني فيها عضو في الحكومة الفلسطينية على المجموعة ويهنئها.

يضاف هذا التصريح إلى زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، الذي وصل إلى مخيم جنين والتقى هناك مع فتحي حازم، والد منفذ الهجوم في شارع ديزنغوف في تل أبيب. بحكم منصبه، يتحمل أشتيه مسؤولية الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وفاجأت زيارته للمخيم في هذا الوقت كبار المسؤولين الإسرائيليين.

وفجر يوم الثلاثاء الماضي، اقتحمت قوات خاصة والجيش الإسرائيلي بأعداد كبيرة نابلس، حيث اغتالت 5 من عناصر (عرين الأسود) التي نفذت بضع عمليات ضد أهداف إسرائيلية.