الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل تتهم صحافيين في الجزيرة بأنهم "عملاء إرهابيون".. ونتنياهو يتعّهد بـ"التحرّك الفوري"

تعهّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الإثنين، “التحرّك فورا” لمنع بث قناة الجزيرة القطرية في إسرائيل، وذلك بعيد تصويت الكنيست على قانون يسمح له بحظر وسائل إعلام أجنبية تضرّ بالأمن في إسرائيل.

وقال نتنياهو في منشور على منصة “إكس” إن “قناة الجزيرة الإرهابية لن تبث بعد الآن من إسرائيل. أعتزم التحرّك بما يتوافق مع القانون الجديد لوقف أنشطة هذه القناة”.

وجاء تصريح نتنياهو بعد قليل على تصويت الكنيست الإثنين على قانون يحظر بث وسائل الإعلام الأجنبية في إسرائيل التي تمسّ بأمن الدولة، وهو نص يستهدف القناة القطرية.

ويمنح هذا القانون الذي أقرّ بأغلبية 70 صوتاً مقابل 10 لرئيس الوزراء إمكان حظر بث القناة المستهدفة، وصولاً الى إغلاق مكاتبها في إسرائيل.

وندّدت الجزيرة بالقرار الإسرائيلي، واصفة تصريحات نتنياهو بأنّها “كذبة خطيرة ومثيرة للسخرية”.

كما استنكرت “حملة مسعورة” يشنّها نتنياهو ضدّها، اعبر اتهامها بـ”الإضرار بأمن إسرائيل والمشاركة في هجوم السابع من تشرين الأول”، وفق بيان صادر عن القناة، أكد أنّ الجزيرة “تدين هذه التصريحات، ولا تعتبرها أكثر من كذبة خطيرة وسخيفة”.

وكان نتنياهو اتهم الجزيرة بأنّها “جهاز دعائي لحماس وأنّها شاركت بشكل نشط في مجزرة السابع من تشرين الأول”.

– “عداء تجاه الصحافة” –
واتهم الجيش الإسرائيلي مراراً صحافيين في شبكة الجزيرة بأنهم “عملاء إرهابيون” تابعون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحليفتها حركة الجهاد الإسلامي في غزة.

وتنفي القناة بشدة صحّة ما تتّهمها به إسرائيل، بينما تتهم بالمقابل الدولة العبرية باستهداف ممنهج لموظفيها في قطاع غزة.

من جهتها، استنكرت حركة حماس في بيان الإثنين القرار الإسرائيلي “الذي يسعى يائساً إلى طمس حقيقة جرائمه البشعة، التي يندى لها جبين الإنسانية، والتي عايَنَها العالم أجمع عبر شاشات الجزيرة والإعلام الحر”.

كذلك، قالت لجنة حماية الصحافيين عبر موقع “إكس” إنّها “تشعر بقلق عميق إزاء التشريع الجديد الذي يسمح لحكومة نتنياهو بإغلاق قناة الجزيرة في إسرائيل”.

وأضافت اللجنة أنّ “هذا يساهم في خلق مناخ من الرقابة الذاتية والعداء تجاه الصحافة، وهو الاتجاه الذي اشتدّ منذ بداية الحرب”.

وجُرح مدير مكتب الحزيرة في قطاع غزة وائل الدحدوح في كانون الأول في ضربة إسرائيلية قُتل فيها مصور للشبكة.

– “قلق” –
بدورها، اعتبرت الولايات المتحدة، أقرب حليف لإسرائيل، أنّ احتمال حظر إسرائيل بثّ القناة القطرية أمر “يثير القلق”.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية كارين جان-بيار “سأحيلكم على #اسرائيل في ما يتعلق بما يعتزمون القيام به، لكن (…) إذا صحّ ذلك، فإن قراراً مماثلاً سيكون مقلقاً”، مضيفة “نؤمن بحرية الصحافة”.

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم نفّذته حركة حماس على جنوب إسرائيل في السابع من تشرين الأول وأسفر عن مقتل 1160 شخصاً معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وخُطف خلال الهجوم نحو 250 شخصاً ما زال 130 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 34 منهم لقوا حتفهم، وفق تقديرات رسمية إسرائيلية.

وتعهّدت إسرائيل “القضاء” على حماس وهي تشنّ منذ ذلك الحين قصفا مكثّفا على قطاع غزة أتبعته بهجوم بري في 27 تشرين الأول، ما أدى الى مقتل 32845 شخصا غالبيتهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

    المصدر :
  • النهار
  • فرانس برس AFP