الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل ترفع درجة الاستنفار الأمني في القدس

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الأحد، إن “قوات الاحتلال رفعت درجة الاستنفار في محيط مدينة القدس بسبب معلومات أمنية”.

من جانبه، قال مراسل إذاعة “كان” إن “إنذارا ساخنا ومحددا حول نوايا فلسطيني بتنفيذ هجوم، أسرعت بالجيش إلى رفع حالة التأهب بالقدس”.

هذا وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة في شمال الضفة الغربية، لا سيما في منطقتي نابلس وجنين. وكثّفت قوات الاحتلال مداهماتها في أعقاب عمليات ضد إسرائيليين في آذار/مارس ونيسان/أبريل.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، الأحد، عن تخوفات المنظومة الأمنية في إسرائيل من تداعيات اغتيال الفلسطيني تامر الكيلاني في مدينة نابلس والتي تمت فجر اليوم.

وقالت القناة الـ 12 العبرية، إن “تقديرات المنظومة الأمنية في إسرائيل تشير إلى أن جماعة “عرين الأسود” ستحاول تنفيذ هجوم نوعي رداً على اغتيال كيلاني”.

بدورها أشارت القناة الـ14 العبرية، إلى انه “في أعقاب اغتيال كيلاني، رفعت المنظومة الأمنية حالة ​​التأهب للقصوى للتصدي لموجة من الرد المتوقع من الجانب الفلسطيني”.

وزعمت قناة “كان” العبرية، بأن “كيلاني 33 عاما والذي اغتيل في نابلس كان مسؤولاً عن سلسلة من العمليات ضد الجيش الإسرائيلي”.

وأسفرت المداهمات والاشتباكات عن مقتل أكثر من 115 فلسطينيا، وهو أكبر عدد من القتلى في الضفة الغربية منذ سبع سنوات، وثاني أعلى نسبة منذ نهاية “الانتفاضة الثانية” التي اندلعت في 28 أيلول/سبتمبر 2000 بعد انتفاضة 1987-1993 التي اعقبتها اتفاقات أوسلو.