إسرائيل تشكو لبنان إلى مجلس الأمن وتتهم الجيش بتسهيل إنتهاكات “حزب الله”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وجهت إسرائيل شكوى إلى مجلس الأمن اتهمت فيها الجيش اللبناني بتسهيل إنتهاكات “حزب الله” لقرارات المجلس وزيادة التعاون معه، معتبرة أن الحكومة اللبنانية “تخل بإلتزاماتها الدولية وضالعة في صبغ الشرعية على نشاطات الحزب”.

وقال السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون في الشكوى التي سلمها إلى مجلس الأمن الأسبوع الماضي، إن “حزب الله” نظم في ٢٠ نيسان جولة لعشرات الصحافيين على الجانب اللبناني من الخط الأزرق.

وأضاف أن الصحافيين تحادثوا مع مقاتلي “حزب الله” الذين “كانوا يرتدون زياً عسكرياً كاملاً والتقطوا صوراً لهم وهم متمركزون على امتداد الطريق ويحملون البنادق وقاذفات القنابل الصاروخية المحمولة على الكتف”.

وتابع أن القوة الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) أصدرت بياناً بعد الحادث قالت فيه إن “الجيش اللبناني أبلغها مسبقاً بأنه يتم القيام بجولة إعلامية على طول الخط الأزرق، من دون ذكر أي تفاصيل أخرى”.

واعتبر دانون أن هذا التصريح “يبين بوضوح أن الجيش اللبناني كان على علم مسبق بأن “حزب الله” يعتزم تنظيم تلك الجولة، كما أنه دليل مقلق على تزايد التعاون بين “حزب الله” والجيش اللبناني”. وقال إن إسرائيل تشعر “بالقلق البالغ حيال تحرك مقاتلي الحزب بحرية وعلناً في منطقة عمليات القوة الدولية من دون اعتراض من جانب اليونيفيل أو الجيش اللبناني”.

ولفت إلى “أن الأدلة الموثقة والمصورة لهذا الاستفزاز تبرهن مجدداً أن “حزب الله” يحتفظ بأسلحة في جنوب لبنان في انتهاك واضح للقرارين١٧٠١ و١٥٥٩، وذلك يضاف إلى أدلة أخرى منها أن “حزب الله” عزز ترسانته من خلال تهريب الأسلحة من سوريا إلى لبنان، ويستعين بمصانع لإنتاج الأسلحة أقامتها إيران على الأراضي اللبنانية”. وقال إن “حزب الله” “لديه أكثر من ١٥٠ ألف قذيفة وصاروخ بين السكان المدنيين في جميع أنحاء جنوب لبنان”، كما أن “أكثر من ثلثي الهياكل المدنية في قرى جنوب لبنان الشيعية جزء من منظمة الحزب العسكرية”.

ودعا دانون مجلس الأمن إلى توجيه “رسالة قوية إلى حكومة لبنان تطالبها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن بشكل كامل”.

 

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً