استمع لاذاعتنا

إسرائيل تهدد باستهداف القوى الشيعية بسوريا وتحذر من إيران

في أوسع حملة تشنها منذ تفجر الأحداث في سوريا، هددت إسرائيل باستهداف القوات الإيرانية والمليشيات الشيعية المتواجدة هناك.

وشارك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزراؤه وقادة الأجهزة الاستخبارية في توجيه التهديدات، في خطوة الهدف منها التدليل على مستوى الخطورة التي ترى بها إسرائيل تعاظم تواجد القوات الشيعية على الأراضي السورية.

وفي تصريح متلفز شدد نتنياهو على أن إسرائيل لن “تقف مكتوفة الأيدي أمام تعاظم مظاهر تواجد إيران العسكري والمليشيات الشيعية الداعمة لها في سوريا”.

وأضاف أن “إسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها في مواجهة التهديدات التي يمثلها تواجد قوات معادية على حدودنا الشرقية”.

وعلى خطى نتنياهو، هدد وزير التعليم نفتالي بنات، عضو المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، بأن “تمارس إسرائيل حقها في الدفاع عن نفسها في مواجهة تعاظم النفوذ الإيراني في المنطقة”، وفق قوله.

وفي حملة دعائية شرع فيها، من خلال عرض تصريحات مرئية باللغة الإنجليزية، قال بنات إن نجاح إيران في مسعاها الهادف “لربط مناطق نفوذها في كل من العراق وسوريا ولبنان ينطوي على مخاطر كبيرة”، مشددا على أن إسرائيل لن تسمح بذلك.

وفي تصريح بثه موقع “وللا” الاثنين، دعا بنات الغرب وتحديدا الولايات المتحدة للتدخل والإسراع بالعمل على طرد إيران وحزب الله وبقية المليشيات الشيعية من سوريا.

وكان رئيس الموساد يوسي كوهين أول من فجر الضجة الإعلامية حول مخاطر التواجد الإيراني والشيعي في سوريا.

وفي جلسة مغلقة للمجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، قال كوهين: “لقد طرد التحالف الدولي داعش من العراق، ويواصل عملياته ضدها في سوريا، لكن كل مكان يخليه هذا التنظيم تتم السيطرة عليه من إيران”.

وأكد كوهين أن المعلومات الاستخبارية المتوفرة لدى جهازه تؤكد أنه تتم حاليا “حركة تدفق غير مسبوقة للمقاتلين الشيعية من كل أرجاء العالم إلى سوريا”، وهو ما سيعقد الواقع الأمني والاستراتيجي في محيط إسرائيل.

وانطوت تصريحات كوهين التي نقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية المختلفة على انتقادات لسلوك الولايات المتحدة والدول المشاركة في التحالف الدولي، بسبب تركيزها على تنظيم الدولة وعدم تعرضها لإيران.

من جهته، قال معلق الشؤون العربية عوديد غرانوت إن إيران هي المستفيدة بشكل رئيس من عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة.

وفي مقال نشرته صحيفة “يسرائيل هيوم”، الاثنين، قال غرانوت إنه يتوجب على إيران “تقديم الشكر على المعروف الذي أسداه لها بالتخلص من داعش من أجل تمكينها من بسط نفوذها”.

 

المصدر

غزة- عربي21- صالح النعامي