استمع لاذاعتنا

إصابة الناشطة الإيرانية سوتوده بكورونا بعد خروجها من السجن قبل أيام

أعلن زوج الناشطة الإيرانية نسرين سوتوده، عن إصابتها بفيروس كورونا المستجد،وذلك بعد خروجها من السجن قبل بضعة أيام .

وجاءت نتيجة فحص الكشف عن الإصابة بكوفيد-19 والذي أجرته المحامية الإيرانية نسرين سوتوده الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، إيجابية بعد بضعة أيام من خروجها من السجن.
وكتب زوج سوتوده، رضا خندان، في منشور مقتضب على حسابه على موقع فيسبوك “جاءت نتيجة فحص نسرين إيجابية اليوم”.

وأوضح “الأربعاء الماضي، خلال لقائي نسرين في السجن، قالت إن فيروس كورونا المستجدّ تفشى في الجناح حيث هي (في السجن) وأن (عدداً من المعتقلين) أُصيبوا بالمرض”.

وأضاف خندان “هذا هو سبب استعجالها للمضي قدماً في الحصول على إذن خروج”، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول وضع زوجته الصحي.

وأفرجت السلطات الإيرانية بشكل مؤقت عن سوتوده، البالغة 57 عاماً، والحائزة عام 2012 جائزة ساخاروف التي يمنحها البرلمان الأوروبي.

وأوقفت المحامية التي سبق لها الدفاع عن نساء تمت محاسبتهن لاحتجاجهن على قوانين فرض الحجاب، في يونيو 2018، وصدر العام الماضي حكم بسجنها. وبحسب محاميها، قيل لها إنها أُدينت بالسجن خمس سنوات غيابياً بتهمة التجسس.

وعام 2019، حُكم عليها مجدداً بالسجن 12 عاماً بتهمة “التشجيع على الفساد والرذيلة”.

ويقول زوجها إن صحة سوتوده تدهورت جداً في السجن، حيث أُرغمت، في سبتمبر، على إنهاء إضراب عن الطعام استمر أكثر من 45 يوماً، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين خلال فترة تفشي وباء كوفيد-19.

وإيران هي الدولة الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط.

ومنذ مارس، أُفرج موقتاً عن أكثر من مئة ألف معتقل بهدف الحدّ من تفشي المرض في السجون.