إصابة 3 أشخاص في إطلاق نار بمقر شركة “يوتيوب”.. ومنفذة العملية تنتحر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أعلنت الشرطة الأميركية عن إصابة 3 أشخاص على الأقل، برصاص امرأة أطلقت النار في حرم المقر الرئيسي لشركة “يوتيوب” قرب سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا ، ثم انتحرت، مشيرة إلى أن الجرحى نقلوا إلى المستشفى.

وقال إد باربريني قائد شرطة سان برونو الواقعة في ضاحية سان فرانسيسكو خلال مؤتمر صحافي مقتضب: “لدينا 4 ضحايا نقلوا جميعا إلى المستشفى مصابين بجروح ناجمة عن سلاح ناري. لدينا شخص توفي متأثرا بجروح تسبب بها لنفسه.. وفي الوقت الراهن نعتقد أن هذا الشخص هو مطلق النار”.

وأعلنت الشرطة أن اتصالات الاستغاثة التي تلقتها على رقم الطوارئ 911 بشأن هذا الحادث بدأت تتوالى منذ الساعة 12,46 (19,46 ت غ).

ولم يتضح في الحال ما إذا كانت مطلقة النار هي في عداد الضحايا الذين أوردهم قائد الشرطة في المحصلة التي أعلن عنها أم لا، وبالتالي لم يعرف ما إذا كان عدد الجرحى هو ثلاثة أو أربعة.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن السيدة التي نفذت عملية إطلاق النار في مقر شركة “يوتيوب” في كاليفورنيا ، انتحرت بعد العملية مباشرة.

وفي أول تعليق له على الحادث، غرد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر صفحته على موقع “تويتر”، وقال: تلقيت إحاطة في شأن ما يحصل في مقر YouTube في سان برونو كاليفورنيا.. أفكارنا وصلواتنا مع جميع المشاركين.. نشكر مسؤولي إنفاذ القانون على مجهودهم الهائل والمستجيبين الأوائل الموجودين حاليا على الساحة.

من جهتها نقلت شبكة “سي إن إن” عن مصدر لم تكشف عن اسمه، أن “امرأة تسللت وقت الغداء وأطلقت النار على ما يبدو على شخص بعينه”، مشيرا إلى أن إطلاق النار حصل في “باحة داخلية” يتناول فيها الموظفون طعام الغداء في العادة.

ونقلت “سي إن إن” أيضا عن موظفة في “يوتيوب” طلبت عدم نشر اسمها، أنها كانت تجري “مؤتمرا عبر الفيديو” حين وقع إطلاق النار.

وأضافت أن الموظفين “راحوا يركضون فجأة” وقد هرع الجميع إلى الخارج بأسرع ما يمكنهم، مشيرة إلى أن المبنى “فيه مداخل كثيرة وبالتالي فإن عددا كبيرا من الناس تمكنوا من الخروج”.

 

المصدر وكالات

شاهد أيضاً