الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إنسحاب لاتفيا وإستونيا من مجموعة تعاون تقودها الصين

انسحبت لاتفيا وإستونيا من إطار تعاون بين الصين وأكثر من 12 دولة في وسط أوروبا وشمالها الخميس 11 آب، بعد إجراء مماثل اتخذته ليتوانيا في أيار.

وجاء تحرك الدولتين وسط انتقادات أوروبية للصين بسبب تصعيد ضغطها العسكري على تايوان المتمتعة بحكم ذاتي والتي تقول الصين إنها جزء من أراضيها.

في السياق، قالت وزارة خارجية لاتفيا لرويترز: “المشاركة السابقة في صيغة 16+1 لم تسفر عن النتائج الاقتصادية المطلوبة”.

العلاقات بين الصين وليتوانيا ساءت بعدما سمحت الدولة الواقعة في منطقة البلطيق لتايوان بفتح سفارة في أواخر العام الماضي.

وأشارت وزارة خارجية لاتفيا الى أن “استمرار مشاركة لاتفيا في صيغة التعاون التي تقودها الصين مع دول وسط وشرق أوروبا لم يعد يتفق مع أهدافنا الاستراتيجية في البيئة الدولية الراهنة”.

وفي بيانين نُشرا الخميس، أكّدت لاتفيا وإستونيا أنهما ستواصلان العمل نحو “علاقات بناءة وعملية مع الصين” في حين تحترمان النظام الدولي وحقوق الإنسان المستندين إلى القواعد.

ولم ترد السفارتان الصينيتان في ريجا عاصمة لاتفيا وتالين عاصمة إستونيا على طلبين للتعليق.

وينظر الاتحاد الأوروبي إلى الصين باعتبارها منافسًا في بعض المناطق، لكنه يسعى لتشجيع بكين على إصلاح قواعد التجارة في منظمة التجارة العالمية. ويأتي ذلك على الرغم من أن الصين تفرض عقوبات على بعض أعضاء البرلمان الأوروبي وتعاقب ليتوانيا اقتصاديا.

وما زالت بلغاريا وكرواتيا وجمهورية التشيك واليونان والمجر وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا ضمن صيغة التعاون مع الصين.

    المصدر :
  • رويترز