الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران تتسلم رد أمريكا على المقترح الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي

قالت إيران، الأربعاء، إنها تلقت ردا من الولايات المتحدة على النص “النهائي” الذي قدمه الاتحاد الأوروبي لإحياء اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى الكبرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني “تلقت إيران هذا المساء الرد الأمريكي من خلال الاتحاد الأوروبي. بدأت المراجعة الدقيقة للرد في طهران”.

وأضاف أن “إيران ستنقل وجهة نظرها إلى الاتحاد الأوروبي، باعتباره منسق المحادثات النووية، بعد استكمال المراجعة”.

وبعد 16 شهرا من المحادثات الأمريكية الإيرانية المتقطعة وغير المباشرة التي تضمنت قيام مسؤولي الاتحاد الأوروبي بجولات مكوكية بين الجانبين، قال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في الثامن من أغسطس آب إنه قدم عرضا نهائيا وتوقع ردا في غضون “أسابيع قليلة للغاية”.

وردت إيران الأسبوع الماضي على نص الاتحاد الأوروبي بتقديم “آراء واعتبارات إضافية” بينما دعت الولايات المتحدة لإبداء المرونة لحل ثلاث قضايا عالقة.

إسرائيل تعارض

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الأربعاء، إن إبرام اتفاق نووي جديد بين القوى العالمية وإيران سيتيح لدول أخرى تفادي العقوبات ويمنح طهران مئة مليار دولار سنويا للعمل على زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

وتعمل الولايات المتحدة على الرد قريبا على مشروع اتفاق اقترحه الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يعيد العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي حدت إيران بموجبه من برنامجها محل الخلاف لتخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وانسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في 2018. ويسعى الرئيس الحالي جو بايدن إلى إحيائه. وتطالب إيران بإلغاء العقوبات المالية والتجارية الأمريكية التي أعاد ترامب فرضها عليها في إطار أي اتفاق جديد.

وقال لابيد “اتفاق سيء مطروح على الطاولة الآن. سيمنح إيران مئة مليار دولار سنويا… تُستخدم في زعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط ونشر الرعب في أنحاء العالم”. وتنفي إيران التحريض على الإرهاب.

وتابع “الإنهاء الشامل للعقوبات المفروضة على قطاعات مثل البنوك – على المؤسسات المالية المصنفة اليوم على أنها تدعم الإرهاب – يعني أن الإيرانيين لن يواجهوا أي مشكلة على الإطلاق في غسل الأموال… إيران ستساعد الدول الأخرى التي تواجه عقوبات على تفاديها”.

ولم يقدم لابيد تفاصيل عما استند إليه في تحديد مبلغ مئة مليار دولار ولم يعلن عن أسماء الدول التي يمكنها تفادي العقوبات.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات