إيران تطلب من أوروبا ضمانات بشأن البنوك ومبيعات النفط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حث الرئيس الإيراني حسن روحاني، الاثنين، باقي الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي المبرم عام 2015 على العمل على الحفاظ عليه. في حين دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجددا إلى محادثات أوسع بشأن برنامج طهران الصاروخي ودورها في منطقة الشرق الأوسط.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن روحاني قال خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إن إيران ترغب في أن يقدم الأوروبيون ضمانات بشأن القنوات المصرفية ومبيعات النفط، فضلا عن مجال التأمين والنقل.

ونقلت الوكالة عن روحاني قوله: “أوفت إيران بكل تعهداتها في الاتفاق النووي، وفي ضوء الانسحاب الأحادي لأمريكا… فإنها تتوقع من الشركاء الباقين إدارة برامجهم على نحو أسرع وأكثر شفافية”.

كان روحاني يتحدث على خلفية العقوبات الأمريكية التي أعادت واشنطن فرضها بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو / أيار.

وأكد ماكرون التزام فرنسا بالاتفاق في تعليق يهدف لتهدئة طهران.

لكنه كرر دعواته السابقة إلى مناقشات موسعة مع كل الأطراف ذات الصلة تتضمن وضع برنامج إيران النووي بعد عام 2025 وبرنامجها للصواريخ الباليستية ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ماكرون في خطاب سنوي أمام سفراء بلاده: “سنبذل كل ما في وسعنا من أجل أن تؤدي المحادثات إلى تجنب أزمة خطيرة في الأشهر المقبلة”.

من ناحية أخرى، نقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن قائد البحرية بالحرس الثوري، الجنرال علي رضا تنكسيري، قوله اليوم الاثنين إن إيران تسيطر تماما على الخليج، وإن القوات البحرية الأمريكية لا مكان لها هناك.

وأشارت طهران إلى أنها قد تقوم بعمل عسكري في الخليج؛ لمنع صادرات النفط من دول أخرى في المنطقة ردا على فرض الولايات المتحدة عقوبات تهدف لوقف مبيعات طهران النفطية. وتبقي واشنطن على أسطول في منطقة الخليج لحماية مسارات شحنات النفط.

وقال تنكسيري إن إيران لديها سيطرة كاملة على الخليج ذاته وعلى مضيق هرمز. وقد يكون إغلاق المضيق أكثر الطرق مباشرة لوقف عمليات الشحن من الخليج.

وتابع في التصريح الذي نشرته تسنيم مترجما للإنجليزية: “نستطيع ضمان الأمن في الخليج الفارسي، وليس هناك حاجة لوجود غرباء مثل الولايات المتحدة والدول التي لا مكان لها هنا”.

وأضاف: “كل الناقلات والسفن العسكرية وغير العسكرية ستتم السيطرة عليها، وهناك مراقبة شاملة على الخليج الفارسي. وجودنا في المنطقة فعلي وثابت ليل نهار”.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تغريدة على موقع تويتر: “جمهورية إيران الإسلامية لا تسيطر على مضيق هرمز. المضيق ممر مائي دولي. والولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركائها لضمان حرية الملاحة وتدفق السلع في الممرات المائية الدولية”.

ومن ناحية أخرى قال، قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري إن أعداء إيران لن يكسبوا في الصراع.
ونقلت وكالة تسنيم عنه قوله “الأعداء يتجنبون تماما الدخول في صراع مع إيران؛ لأنهم يعلمون أن ذلك غير مفيد لهم”.

وتصاعدت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي وإعادته فرض العقوبات على إيران.

وقال مسؤولون أمريكيون بارزون إنهم يسعون إلى وقف صادرات إيران النفطية بالكامل.

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، الشهر الماضي، إنه يدعم فكرة منع كل دول المنطقة من تصدير النفط عبر الخليج إذا تم منع إيران من تصدير نفطها.

 

المصدر

طهران- رويترز
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً