الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران تنفي أي صلة لها بأهداف قصفتها أمريكا في سوريا

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، الأربعاء، أي صلة لإيران بمواقع استهدفتها الولايات المتحدة في سوريا.

كان الجيش الأمريكي قال أمس الثلاثاء إنه نفذ ضربة في دير الزور السورية استهدفت منشآت البنية التحتية التي تستخدمها جماعات تابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف كنعاني “الهجوم الأمريكي على البنية التحتية والشعب السوري انتهاك لسيادة سوريا ووحدة أراضيها. المواقع المستهدفة لا صلة لها بالجمهورية الإسلامية”.

وتم نشر قوات أمريكية لأول مرة في سوريا خلال حملة نفذتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد. وينتشر نحو 900 جندي أمريكي في سوريا معظمهم في الشرق.

واكتسبت الجماعات المدعومة من إيران موطئ قدم لها في سوريا في أثناء قتالها لدعم الرئيس بشار الأسد خلال الحرب الأهلية السورية.

أعلن الجيش الأميركي أنه نفّذ ضربة في دير الزور في سوريا استهدفت منشآت بنية تحتية تستخدمها جماعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وأتت الضربة بينما تستهدف الولايات المتحدة الرد على مسودة اتفاق اقترحه الاتحاد الأوروبي، من شأنها إعادة العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران، والذي تخلّى عنه الرئيس السابق “دونالد ترامب”، ويسعى الرئيس الحالي “جو بايدن” إلى إحيائه.

وذكرت القيادة المركزية للجيش في بيان أن مثل هذه الضربات تهدف إلى حماية القوات الأميركية من هجمات الجماعات المدعومة من إيران.

واستشهدت بحادث من هذا القبيل وقع في 15 آب، قالت رويترز إنه اشتمل على هجوم بطائرة مسيرة على مجمع يديره التحالف ومقاتلو المعارضة السورية المدعومون من الولايات المتحدة لم يوقع إصابات.