إيران: صندوق الطائرة “الأوكرانية” الأسود أصيب بأضرار جسيمة

قلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي قوله اليوم الأربعاء إن الصندوق الأسود لطائرة الركاب الأوكرانية التي أسقطت في إيران الشهر الماضي متضرر بشدة.

وقال حاتمي إن الصندوق “تعرض لضرر ملحوظ وطلبنا من قطاع الصناعات الدفاعية المساعدة في إعادة تركيبه”. وتابع: “يتعين إصلاحه أولا ثم قراءة بياناته”.

والأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، إنه “حث” وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على ضرورة إجراء تحقيق كامل ومستقل بشأن إسقاط الطائرة.

من جهته، رد ظريف أن إيران تتناقش مع عدة بلدان، منها أوكرانيا، بشأن التحقيق في سقوط الطائرة.

وقال ظريف “نملك حق قراءة بيانات الصندوق الأسود بأنفسنا، نملك حق المشاركة في أي فحص للصندوق الأسود”. وأضاف “إذا كان (ترودو) يقترح أن نعطي الصندوق الأسود للآخرين لقراءة بياناته بدلا منا فهذا أمر لن نفعله قطعا”.

وكان وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو قد قال، السبت الماضي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، إنه من المحتمل إرسال الصندوقين الأسودين التابعين للطائرة الأوكرانية إلى فرنسا لتحليلهما.

وقال الوزير لمجموعة وسائل إعلام: “إننا مستعدون لتلقيهما في أوكرانيا أو لإرسالهما إلى مكان آخر، لكن الخيار الذي يتركز حوله النقاش حالياً هو فرنسا”.

وأضاف أن “فرنسا عرضت خدماتها أصلاً”، وهي من بين “قلة من البلدان” التي تملك “المعدات والبرامج” الضرورية لتحليل “الصندوقين الأسودين المتضررين”.

وأكد من جهة ثانية حصوله على موافقة نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على عدم فتح وتحليل الصندوقين إلا بحضور خبراء أوكرانيين.

وبعد نفيها، أقرت إيران في 11 كانون الثاني/يناير، بعد ثلاثة أيام من الحادث، بإسقاطها “عن طريق الخطأ” طائرة الـ”بوينغ 737″ التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية بعد دقائق من إقلاعها من مطار طهران.

وقُتل 176 شخصاً كانوا على متنها، غالبيتهم من الإيرانيين والكنديين.

وطلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كانون الثاني/يناير من إيران أن تسلم الصندوقين إلى كييف. ومن جهتها، دعت كندا إيران أكثر من مرة لإرسالهما إلى أوكرانيا أو فرنسا.

شاهد أيضاً