السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران: لو ندد مجلس الأمن بالهجوم على قنصليتنا لكنا تغاضينا عن الرد!

قالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة (الخميس 11-4-2024) إن “ضرورة رد إيران” على الهجوم على قنصليتها في دمشق كان من الممكن التغاضي عنها لو ندد مجلس الأمن الدولي بالهجوم.

وأضافت البعثة على منصة التواصل الاجتماعي إكس “لو كان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد ندد بالعمل العدواني المستحق للتوبيخ من جانب النظام الصهيوني على مقرنا الدبلوماسي في دمشق ثم جعل الجناة يمثلون أمام العدالة، لكان من الممكن أن تجنب معاقبة إيران لهذا النظام المارق”.

وتوعدت إيران بالانتقام بعد غارة وقعت في الأول من أبريل نيسان على مجمع سفارتها في دمشق وأسفرت عن مقتل قائد عسكري كبير وستة آخرين من كبار الضباط مما فاقم التوتر في المنطقة التي تعاني بالفعل من تبعات الحرب الدائرة في قطاع غزة.

واتصلت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك بنظيرها الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ودعته إلى التحلي “بأقصى درجات ضبط النفس” لتجنب المزيد من التصعيد.

ونصحت وزارة الخارجية الروسية مواطنيها بالامتناع عن السفر إلى الشرق الأوسط خاصة إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في مؤتمر صحفي “من المهم جدا حاليا أن يتحلى الجميع بضبط النفس حتى لا يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار الوضع بشكل كامل في منطقة لا تنعم بالاستقرار ولا يمكن التنبؤ (بما سيحدث فيها)”.

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن هجوم الأول من أبريل نيسان الذي قال عنه الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي أمس الأربعاء إن إسرائيل يجب “أن تعاقب وستعاقب عليه” مضيفا أنه يصل إلى حد اعتباره هجوما على الأراضي الإيرانية.

    المصدر :
  • رويترز