بالصور: ابنة مزعومة لصدام حسين.. وثيقة تفضحها ورغد ترد!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فوجئ العراقيون منذ يومين بتصريحات جديدة لابنة مزعومة للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، تدعى نانا.

وأكدت الابنة في مقابلة مع شبكة روداو العراقية، من مكان إقامتها في ألمانيا، أنها ابنة شرعية لصدام حسين، مظهرة ما قالت إنها وثائق ومستندات تؤكد نسبها من زوجته التي تدعى سلمى أسعد سعيد.

كما اعتبرت أن ابنة صدام الكبرى، رغد “مرعوبة منها ولا تريد أن تصل الى السلطة حتى لا تنكشف الحقيقة المخفية أمام الجميع”

وادعت أن أمها قتلت على يد ساجدة خيرالله طلفاح وابنتها رغد وزوج ابنتها حسين كامل، مضيفة أن هؤلاء هربوا بعد جريمتهم إلى الأردن في حينه، بحسب قولها.

إلى ذلك، أكدت أنها كانت تقيم في العراق حتى قتل والدتها سلمى أسعد سعيد ناصر الدوسري في 16/7/1995، عندها أرسلها صدام بحسب زعمها إلى سويسرا، “لأنه كان خائفاً عليها من ساجدة”.

كما كشفت نانا أنها تنوي العودة إلى العراق، والانخراط في العمل السياسي لا سيما بعد تأسيس حزب “العراقيون الأحرار”، موضحة في الوقت عينه أنها لن تنتهج سياسة البعث. وقالت: “أبي تاج رأسي ولكن لن أتبع سياسته مطلقاً، حيث أن لي بصمتي في السياسة الدولية، ومع احترامي لحزب البعث فأنا لا أنتمي له لا من بعيد ولا من قريب، ولا يوجد في كتلتي أي بعثي على الإطلاق، بل جميعهم اشخاص مسالمين ووطنيين وأكاديميين يحملون شهادات عليا.”

رغد ترد ووثيقة تفضحها
في المقابل، ردت الابنة الكبرى لصدام بمنشور على صفحتها في فيسبوك، على ظهور نانا الجديد قائلة: مرة أخرى المدعوة (نانا)، التي تدعي أنها ابنة صدام حسين، تظهر في ظل نجمة داوود الصهيونية. وأضافت:” نؤكد أنها ليست ابنة الرئيس صدام حسين، ولا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد”.

واعتبرت أن “هذه المرأة بظهورها قد فضحت نفسها وأظهرت حقيقتها”.

كما أكدت مصادر مقربة من عائلة صدام للعربية.نت أن كلام تلك السيدة غير صحيح، وأن دوافعها معروفة، وحتى الأوراق التي عرضتها المدعوة نانا مزورة.

وأوضحت المصادر أن وثيقة الولادة لخير دليل على كذبها، مضيفة “أن بيان الولادة كتب محافظة تكريت، بينما جميع العراقيين يعلمون أنه لا وجود لمحافظة اسمها تكريت وإنما صلاح الدين ”

إلى ذلك، أصدرت قبيلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الأربعاء، بيانًا نفى فيه ما تدعيه “نانا صدام حسين”. وقال رئيس القبيلة حسن ندا بك الحسين، إن “من يريد أن ينتسب الى هذه القبيلة الأصيلة إما عن طريق سلسلة نسب واضحة وصريحة وتدقق من لجنة الأنساب، وإما عن طريق الفحص الطبي وهذا أمر قطعي”.

وأضاف أن “المدعوة نانا لم تثبت قرابتها إلى هذه القبيلة وتحديدًا إلى عشيرة آل عبد الغفور، وكل ما ادعت به من انتسابها إلى عائلة صدام حسين هو غير حقيقي وبعيد عن الواقع”.

يذكر أن تلك السيدة ظهرت قبل سنوات معلنة أنها ابنة شرعية للرئيس العراقي الراحل.

المصدر: العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً