السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اتحادات رائدة بصناعة الشحن العالمية تحث الأمم المتحدة على حماية السفن

قالت اتحادات رائدة في صناعة الشحن العالمية في رسالة صدرت (الجمعة 19-4-2024) إن السفن التجارية والبحارة معرضون للخطر بشكل متزايد مع تصاعد الهجمات في الشرق الأوسط، مطالبة الأمم المتحدة ببذل المزيد من الجهد لحماية سلاسل التوريد.

وتصاعد التوتر في أنحاء الشرق الأوسط منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة في أكتوبر تشرين الأول، إذ اشتبكت إسرائيل أو حليفتها الولايات المتحدة مرارا مع جماعات متحالفة مع إيران في لبنان وسوريا والعراق واليمن.

وقالت اتحادات الصناعة في رسالة بعثت أمس الخميس إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن استيلاء إيران في 13 أبريل نيسان على سفينة الحاويات (أريس) على بعد 50 ميلا بحريا قبالة سواحل الإمارات “يسلط الضوء مرة أخرى على الوضع الذي يصعب احتماله والذي أصبح الشحن البحري فيه مستهدفا”.

وجاء في الرسالة “قُتل بحارة أبرياء، واحتُجز آخرون رهائن”.

واضافت الرسالة “سيغضب العالم إذا تم الاستيلاء على أربع طائرات واحتجازها وعلى متنها أرواح بريئة. وللأسف، لا يبدو أن هناك الاستجابة نفسها أو القلق (بالنسبة للسفن وأفراد أطقمها)”.

وقالت وزارة الخارجية الهندية أمس الخميس إن امرأة هندية كانت تعمل بحارة على متن السفينة (أريس) عادت إلى البلاد، مضيفة أنها على اتصال بأفراد الطاقم الهندي الستة عشر الآخرين الذين ما زالوا محتجزين على متن السفينة.

وأوضحت الرسالة “البحارة والقطاع البحري محايدون ويجب عدم تسييسهم”.

وجاء في الرسالة “نظرا لتطور التهديد المستمر والخطير داخل المنطقة، ندعوكم إلى تعزيز الوجود العسكري المنسق والمهام والدوريات في المنطقة لحماية بحارتنا من أي عدوان محتمل آخر”.

ولم يرد مسؤولو الأمم المتحدة بعد على طلب للتعليق.

وتؤثر هجمات تشنها حركة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

واستولت إيران على سفن أخرى في المياه الدولية في السنوات القليلة الماضية، ما زاد من المخاطر على الشحن التجاري في المنطقة.

    المصدر :
  • رويترز