الأحد 27 ذو القعدة 1443 ﻫ - 26 يونيو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

احتجاجاً على مشاركة روسيا.. وزيرة المالية الكندية تنسحب من اجتماع لمجموعة الـ20

قالت وزيرة المالية الكندية كريستيا فريلاند اليوم الأربعاء إنها انسحبت من اجتماع موسع لمجموعة العشرين في واشنطن للاحتجاج على مشاركة روسيا بعد أن أدى غزوها لأوكرانيا إلى وضع الاقتصاد العالمي في خطر.

وقالت فريلاند على تويتر “اجتماعات هذا الأسبوع في واشنطن تتعلق بدعم الاقتصاد العالمي.. وغزو روسيا غير المشروع لأوكرانيا هو تهديد خطير للاقتصاد العالمي”، مضيفة أن ورسيا يجب ألا تشارك في الاجتماعات.

وقالت فريلاند “الدول الديمقراطية في العالم لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه استمرار العدون الروسي وجرائم الحرب. اليوم انسحبت كندا وعدد من شركائنا الديمقراطيين من الاجتماع الموسع لمجموعة العشرين عندما سعت روسيا للتدخل.”

وهذه المرة الأولى التي يلتقي فيها كبار المسؤولين الماليين في مجموعة العشرين منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير بعدما افترقوا في جاكرتا بإندونيسيا في 18 شباط/فبراير على وعد بتنسيق جهودهم بهدف تحقيق انتعاش عالمي “أقوى”.

وألقى الهجوم الروسي بظلاله على التوقعات الاقتصادية إذ أدى إلى تفاقم التضخم وتسبب في أزمة غذائية.

وكررت إندونيسيا التي تترأس مجموعة العشرين أنها ستظل محايدة بعد دعوات ملحة إلى استبعاد روسيا من اللقاء الذي يجمع كبرى اقتصادات العالم ومن بينها الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل واليابان وفرنسا وألمانيا.

لكن بعض الوزراء، بمن فيهم وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين ونظيرها الفرنسي برونو لومير، قرروا التعبير عن عدم رضاهم عبر مقاطعة جزء من جلسات الأربعاء. لكنهم سيشاركون في الجلسة الافتتاحية المخصصة للاقتصاد العالمي للإشارة إلى تداعيات هذا الصراع في كل أنحاء العالم.