برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ارتفاع البطالة أكثر من 10% في تركيا

أظهرت بيانات، الاثنين، أن معدل البطالة في تركيا ارتفع إلى 10.2 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول، مما يشكل تحديا محتملا لآمال الرئيس رجب طيب أردوغان في انتخاب لفترة أخرى العام المقبل، حتى مع اتجاه التضخم إلى الانخفاض وبقاء العملة مستقرة إلى حد بعيد.

ومن المتوقع أيضا أن يظل النمو الاقتصادي‭ ‬متراجعا قبيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في مايو أيار أو يونيو حزيران، بعد أكثر من 20 عاما من وصول أردوغان وحزبه إلى السلطة لأول مرة.

قال مسؤولون ومحللون أتراك إن الوظائف والناتج المحلي الإجمالي يشكلان عاملين لا يمكن التنبؤ بهما في الانتخابات بالنسبة للرئيس، الذي تضررت سمعته السياسية المؤيدة للنمو في السنوات الأخيرة جراء ارتفاع التضخم وانهيار الليرة إلى مستويات متدنية تاريخية.

وقال مسؤول اقتصادي تركي رفيع المستوى طلب عدم كشف هويته للتحدث بصراحة “قبل الانتخابات على وجه الخصوص، يمثل التوظيف وضعا إشكاليا”.

وفي مواجهة انهيار العملة قبل عام، تبنت السلطات سياسة فرض رقابة صارمة على النقد الأجنبي، ويتوقع المسؤولون أن تظل الليرة مستقرة حتى عام 2023.

ومن بين العوامل الأخرى التي تمنح ارتياحا لأردوغان، أظهرت توقعات أن التضخم السنوي سينخفض إلى نحو 40 بالمئة بحلول موعد الانتخابات من 85 بالمئة حاليا. و أظهرت استطلاعات الرأي أن أردوغان سيواجه منافسه في الانتخابات.

ويتوقع محللون في جيه.بي مورجان أن يصل التضخم إلى 40 بالمئة بحلول منتصف عام 2023 قبل أن يرتد إلى حد بعيد بسبب الحوافز المالية قبل التصويت. وقالوا إن التضخم “له تأثير كبير على الأجور الحقيقية”، مضيفين أنهم سيعتمدون بشكل أكبر على الزيادة المتوقعة في الحد الأدنى للأجور.

وتتوقع الحكومة أن يقترب التضخم من 20 بالمئة في نهاية عام 2023.

وأظهرت بيانات لمعهد الإحصاء التركي أن معدل البطالة ارتفع 0.1 نقطة مئوية على أساس شهري إلى 10.2 في أكتوبر تشرين الأول، ارتفاعا من أدنى مستوى في أكثر من أربع سنوات عند 9.8 في أغسطس آب.

وارتفعت البطالة بين الشبان نقطتين مئويتين تقريبا إلى ما يقل قليلا عن 22 بالمئة، مما يشكل مصدر قلق محتملا نظرا لأن هناك ستة ملايين من الشباب سينضمون إلى جمهور الناخبين لأول مرة العام المقبل وأن هناك غالبية كبيرة من الشبان الأتراك يقولون إنهم يريدون التغيير.

وتوقع أربعة محللين استطلعت رويترز آراءهم أن التضخم في مايو أيار سيتراوح بين 35 و43 بالمئة ما لم يكن هناك انخفاض جديد في قيمة الليرة.

وهوت الليرة 44 بالمئة أمام الدولار العام الماضي وتراجعت 29 أخرى هذا العام. ومع ذلك فقد استقرت منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول.

    المصدر :
  • رويترز