الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ارتفاع الدولار وانخفاض الين بفعل توقعات خفض أسعار الفائدة

شهد الدولار ارتفاعا اليوم الخميس، 11 نيسان/أبريل 2024، بفضل بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أعلى من التوقعات، مما أدى إلى تثبيط توقعات بدء مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) دورة جديدة من خفض أسعار الفائدة في يونيو حزيران، وفي الوقت نفسه، شهد الين تراجعا إلى مستويات لم يسبق لها مثيل منذ منتصف التسعينيات، مع استمرار تراجع توقعات خفض أسعار الفائدة.

وينصب تركيز المستثمرين الآن على بيانات أسعار المنتجين الأمريكية واجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم.

وأدى انخفاض الين إلى أدنى مستوى في 34 عاما عند 153.24 مقابل الدولار أمس الأربعاء إلى إعادة المخاوف من التدخل الحكومي إذ أكدت السلطات في طوكيو من جديد أنها لن تستبعد اتخاذ أي خطوات للتعامل مع التقلبات المفرطة للعملة.

وتدخلت اليابان لدعم العملة ثلاث مرات في 2022 عندما انخفض الين نحو ما كان آنذاك أدنى مستوى منذ 32 عاما عند 152 ينا للدولار.

واليوم الخميس، ارتفع الين 0.17 بالمئة ليصل إلى 152.93 للدولار. ويقل ذلك قليلا عن مستوى 153.24 الذي لامسه أمس الأربعاء بعد أن أظهرت بيانات أن مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع 0.4 بالمئة على أساس شهري في مارس آذار مقابل زيادة 0.3 بالمئة توقعها اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم.

وانخفض الين ثمانية بالمئة تقريبا مقابل الدولار هذا العام، إذ ظلت العملة قرب مستوى 151 مقابل الدولار منذ أن قرر بنك اليابان الشهر الماضي إنهاء العمل بأسعار الفائدة السلبية المستمر منذ ثماني سنوات.

وبعد صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة، قلص المتعاملون بشكل كبير رهاناتهم بشأن خفض أسعار الفائدة هذا العام إضافة إلى توقيت بدء المركزي الأمريكي لدورة التيسير النقدي.

ومما أضاف لتلك الشكوك، أظهر محضر اجتماع المركزي الأمريكي في مارس آذار الذي صدر أمس الأربعاء أن صناع السياسات أصيبوا بالفعل بخيبة أمل بسبب بيانات تضخم صدرت مؤخرا قبل التقرير الأحدث.

ووفقا لأداة فيد ووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، تتوقع الأسواق الآن بنسبة 18 بالمئة خفض المركزي الأمريكي أسعار الفائدة في يونيو حزيران مقارنة بنسبة 50 بالمئة قبل بيانات مؤشر أسعار المستهلكين مع تحول شهر سبتمبر أيلول إلى نقطة البداية التالية لخفض أسعار الفائدة.

ويتوقع المتعاملون حاليا خفض أسعار الفائدة بمقدار 43 نقطة أساس هذا العام بما يقل كثيرا عن 75 نقطة أساس يتوقعها المركزي الأمريكي. وفي بداية العام، توقع المتعاملون خفضا يزيد عن 150 نقطة أساس في 2024.

وأدى تقرير التضخم إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية ورفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، أكثر من واحد بالمئة أمس الأربعاء ليقترب من أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 105.30. وتداول المؤشر آخر مرة عند 105.15 اليوم الخميس.

وأدى ارتفاع الدولار إلى انخفاض اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته في خمسة أشهر على الرغم من جهود البنك المركزي لدفعه نحو الارتفاع.

وسجل اليورو في أحدث تعاملات 1.07465 دولار، بعد أن انخفض بنسبة واحد بالمئة أمس الأربعاء قبل قرار السياسة النقدية المتوقع اليوم الخميس من المركزي الأوروبي. ومن المتوقع أن يبقي المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة دون تغيير ولكن من المرجح أن يشير إلى أن خفض سعر الفائدة قد يبدأ في وقت قريب قد يكون يونيو حزيران.

وسجل الجنيه الإسترليني 1.2548 دولار مرتفعا 0.07 بالمئة خلال اليوم. وارتفع الدولار الأسترالي 0.14 بالمئة إلى 0.6522 دولار أمريكي كما صعد الدولار النيوزيلندي 0.17 بالمئة إلى 0.59835 دولار أمريكي.

    المصدر :
  • رويترز