الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ارتفاع حصيلة القتلى والمفقودين جراء الفيضانات في إندونيسيا

الفرنسية
A A A
طباعة المقال

ارتفعت حصيلة القتلى إلى 57 جراء فيضانات وتدفقات حمم بركانية باردة في جزيرة سومطرة الإندونيسية، بعدما عثر عناصر الإنقاذ على جثث إضافية، وما زال 22 آخرون في عداد المفقودين.

ومساء السبت الماضي، هطلت أمطار غزيرة على مدى ساعات على 6 مناطق في غرب جزيرة سومطرة متسبّبة بفيضانات مفاجئة وسيول من الحمم البركانية الباردة، مصدرها جبل مارابي البركاني.

وقال الناطق باسم هيئة إدارة الكوارث في سومطرة عبد المهاري، في بيان، إن الفيضانات الغزيرة خلّفت أيضا 37 جريحا، وأدت إلى إجلاء أكثر من 3300 شخص.

وبدأ عمال في رفع أنقاض المباني المتضررة بعد الفيضانات، بينما نشر رجال إنقاذ طائرة حرارية بدون طيار للمساعدة في عمليات البحث.

وتُستخدم حفارات في عمليات البحث، كما يقوم عمال أيضا بالحفر بأيديهم، في محاولات للعثور على ناجين في مجاري الأنهار وبين الأنقاض.

وحذّر رئيس الهيئة سوهاريانتو من ارتفاع حصيلة القتلى، وحض على التحرك “بأسرع وقت ممكن للمساعدة في العثور على (الضحايا) الذين ما زالوا في عداد المفقودين”.

وتعد أغام وتاناه داتار بين المناطق الأكثر تضررا بالفيضانات والحمم البركانية في سومطرة.

ففي أغام التي يتجاوز عدد سكانها 500 ألف نسمة، تضررت عشرات المنازل والمباني، بحسب الوكالة المحلية لإدارة الكوارث.

وفي تاناه داتار حيث يعيش حوالي 370 ألف نسمة، تضرر 84 منزلا و16 جسرا ومسجدَين، بالإضافة إلى 20 هكتارا من حقول الأرز، وفقا لإحصاء وكالة إدارة الكوارث الإندونيسية الأحد.

وكثيرا ما تتعرّض إندونيسيا للفيضانات وانزلاقات التربة خلال موسم الأمطار.

في العام 2022، أُجلي حوالي 24 ألف شخص ولقي طفلان حتفهما جراء فيضانات في سومطرة، في حين يعتبر ناشطون بيئيون في سومطرة أن الفيضانات أصبحت أكثر تدميرا بسبب قطع الأشجار.