الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اردوغان لا يستبعد الحوار مع سوريا ولا خلاف مع مصر

على وقع التطورات الأخيرة بشأن الملف السوري، عادت أنقرة وشددت على ضرورة الحل السياسي للأزمة.

فقد أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على أنه لا يستبعد الحوار والدبلوماسية مع النظام في سوريا، ولفت في حديث مع الصحافيين، اليوم الجمعة، إلى أنه على الجميع اتخاذ مزيد من الخطوات من أجل التوصل لحل نهائي.

أما بخصوص العلاقات مع القاهرة، فأوضح أردوغان بأنه لا يوجد خلاف بين تركيا والشعب المصري، ونوّه إلى أن بلاده تحتاج إلى السلام مع مصر في أسرع وقت.

يذكر أن أنقرة كانت بدأت العام الماضي باتخاذ بعض الخطوات من أجل ترميم العلاقات مع مصر، وبدأت زيارات رسمية بين البلدين لأول مرة من نوعها منذ 2013، لإجراء محادثات وتوقيع اتفاقيات.

أما في سوريا، فأتت هذه التطورات بعدما أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو، الأسبوع الماضي، على أن التفاهم شرط لإحلال السلام والاستقرار الدائمين في سوريا.

كما دعا أيضا المعارضة حينها إلى حوار جدّي مع النظام، مشيراً إلى ما قال إنها جهود حثيثة تبذلها تركيا لوقف الحرب في سوريا.

يشار إلى أن أعضاء مجلس الأمن الدولي كان اجتمعوا في عام 2015، على القرار رقم 2252، والذي ينص على بدء مرحلة انتقالية بمشاركة كل الأطراف في سوريا وكتابة دستور جديد، وإجراء انتخابات عادلة وشفافة بإشراف الأمم المتحدة.

ومنذ بداية النزاع في سوريا عام 2011، قدمت أنقرة دعماً أساسياً للمعارضة السياسية والعسكرية.

كما شنتّ منذ العام 2016 ثلاث عمليات عسكرية واسعة في سوريا، استهدفت بشكل أساسي المقاتلين الأكراد، وتمكنت قواتها بالتعاون مع فصائل سورية موالية لها من السيطرة على منطقة حدودية واسعة في شمال سوريا.