السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

استجابة محدودة لحفل إفطار البيت الأبيض احتجاجا على سياسة بايدن تجاه غزة

أقام البيت الأبيض حفل إفطار محدودا بمناسبة شهر رمضان بعد أن رفض بعض المدعوين تلبية دعوة الرئيس جو بايدن بسبب الإحباط في أوساط المسلمين الأمريكيين من سياسته تجاه الحرب بين إسرائيل وغزة.

والتقى بايدن بقيادات الجالية الإسلامية قبل تناول الإفطار مع كبار المسؤولين المسلمين في إدارته والذي حضرته أيضا السيدة الأولى جيل بايدن ونائبة الرئيس كاملا هاريس وزوجها.

‭ ‬وقالت كارين جان بيير، السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، للصحفيين “الرئيس بايدن عقد اجتماعا مع زعماء الجالية الإسلامية لمناقشة القضايا التي تهم المجتمع”، موضحة أن هؤلاء الزعماء فضلوا عقد اجتماع على تناول الإفطار.

وقالت إن البيت الأبيض استجاب لرغبتهم.

وقال أحد الحاضرين يدعى الدكتور ثائر أحمد، وهو طبيب غرفة طوارئ أمضى ثلاثة أسابيع على الأقل في غزة، لشبكة (سي.إن.إن) إنه انسحب من اجتماع الثلاثاء قبل أن ينتهي.

وأضاف “احتراما لمجتمعي، واحتراما لجميع الأشخاص الذين عانوا والذين قتلوا في هذه العملية، تعين علي الانسحاب من الاجتماع”.

وأردف أحمد، الذي قال إنه الأمريكي الفلسطيني الوحيد الذي حضر الاجتماع، أنه “لم يكن هناك الكثير من الردود” من بايدن.

وقال للشبكة “قال في الواقع إنه يفهم الأمر، ثم غادرت”.

ويتناقض هذا الحفل بشدة مع حفل استقبال استضافه بايدن في مايو أيار الماضي بمناسبة عيد الفطر. وهتف العشرات من الحاضرين لبايدن في البيت الأبيض عندما قال للحشد “إنه منزلكم”.

ومن بين أعضاء الكونجرس المسلمين الذين حضروا حفل الإفطار عضوتا مجلس النواب إلهان عمر ورشيدة طليب، الأمريكية من أصل فلسطيني، وهما الآن من أشد منتقدي سياسة بايدن في غزة.

وقالت منظمة إمجيدج أكشن، وهي مجموعة مناصرة للمسلمين الأمريكيين، إنها رفضت دعوة الإفطار، مشيرة إلى “استمرار مساعدات بايدن العسكرية غير المشروطة لإسرائيل”، والتي تقول إنها أدت إلى “كارثة إنسانية مروعة”.

ويشعر كثير من المسلمين والعرب والناشطين المناهضين للحرب بالغضب من دعم الإدارة الأمريكية لإسرائيل وهجومها العسكري في غزة الذي أودى بحياة عشرات الآلاف وتسبب في مجاعة في القطاع الساحلي الضيق الذي يسكنه نحو 2.3 مليون نسمة.

وإسرائيل هي المتلقي الرئيسي للمساعدات الخارجية الأمريكية، واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد مشاريع قرارات في الأمم المتحدة تدعو إلى وقف إطلاق النار في الهجوم على غزة الذي بدأ بعد هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول. وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على مشروع قرار في أواخر مارس آذار.

وأدى هجوم حماس إلى مقتل 1200 شخص، وفقا للإحصائيات الإسرائيلية. وأودى الهجوم العسكري الإسرائيلي اللاحق على غزة بحياة أكثر من 32 ألف شخص، وفقا لوزارة الصحة المحلية، وتسبب في تشريد جميع سكان القطاع تقريبا، وأثار مزاعم ارتكاب إبادة جماعية تنفيها إسرائيل.

وتخطط المجموعات الإسلامية والمناهضة للحرب لإقامة إفطار احتجاجي في حديقة لافاييت بالقرب من البيت الأبيض.

    المصدر :
  • رويترز