الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

استشهاد مقاومين وزيادة عدد المعتقلين في الضفة الغربية

أفاد مراسل الجزيرة بوقوع اشتباك مسلح بالقرب من معسكر وحاجز سالم العسكري غرب مدينة جنين، مما أسفر عن استشهاد فلسطينيين اثنين وإصابة اثنين آخرين جراء إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال احتجزت جثماني الشهيدين، وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شابين فلسطينيين برصاص الاحتلال في المنطقة نفسها، ونقلهما إلى مستشفى جنين الحكومي. وكانت كتيبة جنين-كفر دان التابعة لسرايا القدس قد أعلنت استهدافها معسكر سالم بالرصاص، وأن عناصرها أوقعوا إصابات محققة في صفوف جيش الاحتلال.

وفي بيان نشره بحسابه على منصة إكس، قال الجيش إن جنود الوحدة 636 المنتشرة شمالي الضفة الغربية، رصدوا الليلة الماضية عددا من الفلسطينيين وصلوا في سيارة، وأطلقوا النار على موقع سالم العسكري، غربي جنين.

من جانبها، قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن فلسطينيا ثالثا فر من المكان بعد إصابته، دون مزيد من التفاصيل.

وقد أقام أهالي قرية كفر دان جنازة رمزية للشهيدين مصطفى عابد وأحمد شواهنة، اللذين استشهدا خلال اشتباك مسلح بمحيط حاجز سالم غرب جنين، واحتجز الاحتلال جثمانيهما.

من جهته، قال أبو نيسان، وهو قائد محلي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إن عابد “ليس الشهيد الأول، ولن يكون الأخير. نحن كلنا شهداء”.

وبذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في الضفة إلى 491 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إضافة إلى نحو 4 آلاف و900 جريح، حسب معطيات وزارة الصحة الفلسطينية.

اقتحامات
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ فجر اليوم السبت عدة اقتحامات لمدن وقرى في الضفة الغربية، ووقعت صدامات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال المقتحمة، كما اعتقلت تلك القوات عددا من المدنيين الفلسطينيين.

ففي طولكرم، اقتحمت آليات الاحتلال المدينة، وتجولت في شوارعها، ودهمت محال تجارية، واعتقلت شابين اثنين بعد اقتحام منزلهما، وفي المقابل استهدف المقاومون الفلسطينيون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع خلال اقتحامها المدينة.

وفي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عقربا جنوب مدينة نابلس.

وفي قلقيلية، اقتحمت قوات الاحتلال بلدتي حجة وكفر قدوم شرق قلقيلية.

وفي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة الخليل، وبلدة صوريف، واستولت على مركبتين في بلدة السموع بعدما اقتحمتها وتجولت في عدد من أحيائها.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عزون شرق قلقيلية، واستهدفها الشبان بالعبوات الناسفة محلية الصنع. واشتعلت النيران في حقول الفلسطينيين بعد إطلاق الاحتلال القنابل الغازية في بلدة جيوس شمال قلقيلية.

اعتقالات
ارتفع عدد المعتقلين الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 8 آلاف و480، وذلك بعد اعتقال الجيش الإسرائيلي 20 فلسطينيا، بينهم سيدة وأطفال اليوم وأمس. وذلك وفقا لبيان مشترك لهيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني.

وقال البيان إن حالات الاعتقال رافقها عمليات تنكيل واسعة بحق المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب تخريب وتدمير منازل المواطنين، ومصادرة المركبات.

ولفتت إلى أن الأرقام المذكورة تشمل جميع حالات الاعتقال، من بينهم الذين أبقى الاحتلال على اعتقالهم، ومن تم الإفراج عنهم لاحقا.

وبشأن أسرى قطاع غزة الذين اعتقلوا بذات الفترة، فقد ذكرت جمعية واعد للأسرى أنه لا توجد أعداد دقيقة حول أعداد معتقلي غزة بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكافة المواطنين الذين تم اعتقالهم جرى تحويلهم لأماكن احتجاز سرية في معسكرات اعتقال سيئة الظروف.

هجمات المستوطنين
وفي إطار هجمات المستوطنين التي تتم بحماية جيش الاحتلال شن مستوطنون إسرائيليون عدة هجمات استهدفت مزارعين وتجمعات سكنية فلسطينية في الضفة.

ووفق هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ووكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) نفذت هجمات المستوطنين في الأغوار، والخليل وبيت لحم.

فقد اقتحم المستوطنون اقتحموا مساكن وخيام المواطنين في منطقة الأغوار وقاموا بإتلاف محتوياتها، والاعتداء على رعاة الأغنام في المنطقة.

كما هاجم مستوطنون مسلحين عددا من المزارعين الفلسطينيين داخل حقولهم في بلدة نحالين غربي بيت لحم لإجبارهم على مغادرتها.

وهاجم عشرات منهم فلسطينيين في منطقة بانياس شمال شرق البلدة، وهددوهم بالقتل إذا لم يغادروا المنطقة، ثم تدخل الجيش الإسرائيلي للطلب من المزارعين مغادرة أراضيهم بذريعة أنه لا يستطيع حمايتهم من المستوطنين.

وفي بيت لحم تم الهجوم على مزارعين في بلدة تقوع بعد انتهائهم من حصد كميات من محصول القمح في أراضي واد الأبيض، واستولوا عليها بقوة السلاح.

واعتدى المستوطنون بالضرب على شاب أثناء رعيه الأغنام في منطقة واد ماعين بمسافر يطا في الخليل، ما أدى لإصابته برضوض.

    المصدر :
  • الجزيرة