الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

استطلاعات اسرائيلية تتوقّع انخفاضًا في مشاركة العرب في الانتخابات

كشفت استطلاعات الرأي في إسرائيل عن انخفاض نسبة المشاركة المتوقعة من قبل الناخبين العرب، ممّا قد يعزّز حظوظ بنيامين نتانياهو للعودة للسلطة مجددا.

وتوقع استطلاع للرأي أجرته شركة ” ستات نت” بالتعاون مع شبكة “مكان 33” العامة الناطقة باللغة العربية، أن نسبة المشاركة العربية في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة ستكون 39 بالمئة.

في السياق، أشارت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” االى أن هذه النسبة تعدّ الأدنى في تاريخ البلاد. ومع ذلك، شمل الاستطلاع إجابات من 200 شخص من العرب الإسرائيليين، ولم يقدم أي هامش خطأ.

في الانتخابات الأخيرة عام 2021، سجّل العرب الإسرائيليون نسبة مشاركة بلغت 44.6 بالمئة. وفي 2019 عندما خاضت جميع الأحزاب العربية بقائمة مشتركة واحدة، بلغت المشاركة العربية ذروتها بواقع 64.8 بالمئة، ما منح القائمة المشتركة 15 مقعدًا في الكنيست المكون من 120 عضو.

غير أنّ الانتخابات الأخيرة التي خاضها حزب “راعم” الإسلامي بشكل منفصل، تسبّبت في انخفاض التمثيل العربي إلى 10 مقاعد في الكنيست الحالي (6 للقائمة المشتركة و4 لراعم).

وتوقع الاستطلاع أن تنخفض المقاعد في الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في نوفمبر إلى تسعة – خمسة للقائمة المشتركة وأربعة لراعم – إذا لم تتغير تركيبة الأحزاب.

كما وجد الاستطلاع أيضا أن أصوات الجالية العربية ستمنح 1.5 مقعدًا في الكنيست لحزب الليكود بزعامة نتانياهو.

وردا على سؤال حول سبب تصويتهم لزعيم الكتلة اليمينية نتانياهو، قال المشاركون في الاستطلاع لقناة “كان” العامة إن الأسعار في المتاجر كانت أقل في 12 عاما قضاها الزعيم اليميني في السلطة مما هي عليه في ظل الحكومة الحالية.

وفور انخفاض التمثيل العربي في الكنيست، فإنّ حزب الليكود وحلفاءه اليمينيين والدينيين قد يحقّقون الأغلبية 61 مقعدًا، ممّا يسمح لهم بتشكيل حكومة.

هذا وتتنبأ استطلاعات الرأي الحالية بأن كتلة نتانياهو ستفوز بـ 59 إلى 60 مقعدًا، بينما ستحصل الأحزاب التي شكلت الائتلاف الحاكم السابق بين 45 إلى 55 مقعدا.

وتعتبر انتخابات نوفمبر في إسرائيل هي الخامسة خلال أقل من 5 أعوام. وجاءت بعد فشل الائتلاف الحاكم المتنوع أيدولوجيا بالبقاء في السلطة حتى عام.

    المصدر :
  • الحرة