الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

استقالة مسؤول أوروبي بعد اعترافه بقبول "تبرعات نقدية"

بعد أقل من شهر على توليه منصبه، قدم الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال لوكا فيسينتيني، استقالته بعد أن اعترف بأخذ آلاف اليوروهات نقدًا وسط فضيحة فساد في البرلمان الأوروبي.

فقد اعترف رئيس النقابة الإيطالية، أنه قبل “تبرعات نقدية” من عضو البرلمان الأوروبي السابق بيير أنطونيو بانزيري.

والقضية، التي أطلق عليها الإعلام على نطاق واسع “قطر جيت”، هي واحدة من أكبر الفضائح التي يواجهها التكتل المكون من 27 دولة.

هذا ويرفض فيسينتيني، الذي أطلق سراحه بعد 48 ساعة في حجز الشرطة في بلجيكا، الأسبوع الماضي، أي مزاعم بارتكاب مخالفات.

إذ قال في بيانه: “لقد قبلت تبرعًا من منظمة (Panzeri Fight Impunity)”غير الحكومية” بمبلغ أقل من 50 ألف يورو، والذي كان يهدف إلى سداد بعض التكاليف المتكبدة لتمويل حملتي الخاصة بمؤتمر الاتحاد الدولي للنقابات (ITUC) وقد قمت بتحويل المبلغ لصندوق تضامن الاتحاد الدولي للنقابات من أجل دفع تكاليف سفر الاتحاد إلى ملبورن”.

تابع في بيانه “قبلت التبرع نقدًا بسبب سمعة بانزيري الجيدة وطبيعته غير الهادفة للربح. .. لم يكن مرتبطًا بأي حال من الأحوال بمحاولة فساد أو كان يهدف إلى التأثير على موقفي من قطر”.

هذا ونفت الحكومة القطرية، صحة الإشاعات التي تربط قضية الفساد المتهمة بها نائبة رئيسة البرلمان الأوروبي، إيفا كايلي، وارتباطها بقطر.

كما أوضح بيان قطري، أن الدوحة ترفض وتدين الادعاءات المزعومة التي تتهمها بتقديم الرشا لأعضاء البرلمان الأوروبي، حول قضية استضافة كأس العام، مشيرًا إلى أن هذه المعلومات مضللة وخطيرة.

 

    المصدر :
  • روسيا اليوم