استمع لاذاعتنا

استمرت عامين وستشمل 1000 أسير.. اكبر عملية تبادل في اليمن

بالتعاون مع الهلال الأحمر السعودي واليمني، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ختام عملية يوم أمس، إطلاق سراح أكثر من 700 أسير. وقالت في تغريدة على حسابها على تويتر: ”

نؤكد وصول طائرتين من صنعاء إلى سيئون والعكس”، مضيفة “نجحنا حتى الآن بالتعاون مع الهلال الأحمر السعودي واليمني، في تسهيل نقل وإطلاق سراح أكثر من 700 معتقل سابق بين السعودية وصنعاء وسيئون”.

وفور معانقة الاسرى للحرية، التم شمل مئات اليمنيين مع أبناءهم بعد طول انتظار في عملية من شأنها أن تقدم دفعة قوية إلى المساعي التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن.

“هل يحدث هذا فعلاً؟”

في حين كشف المدير الإقليمي للجنة الصليب الأحمر الدولية، فابريزيو كاربوني، أن السؤال الوحيد والمشترك الذي كانت اللجنة تتلقاه دوما من قبل الأسرى وعائلاتهم وأقاربهم، كان “هل سيحدث هذا فعلا؟” في إشارة إلى إطلاق سراح المعتقلين.

وكان فابريزيو أوضح سابقا أن الإعداد لتلك العملية استغرق قرابة عامين، مضيفا أنها عملية طويلة وقد تستمر أياما.

ويتوقع أن تستكمل اليوم الجمعة عملية التبادل هذه، ليصل رقم المفرج عنهم إلى أكثر من 1000 شخص، بحسب ما أعلن سابقا الصليب الأحمر ومسؤولون يمنيون.

يشار إلى أن عملية تبادل الأسرى هذه، التي ستشمل حوالي 1000 أسير، في حال استكملت بشكل تام، قد تشكل تمهيدا لإطلاق سراح جميع الأسرى، كما نص عليه اتفاق ستوكهولم.

وكان الجانبان توافقا في محادثات السويد في ديسمبر عام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، لكن عمليات تبادل محدودة جرت منذ التوقيع على الاتفاق.

وتعد عملية التبادل المقررة أن تستكمل اليوم أيضا مع احتمال تمديدها، الأكبر منذ بداية الصراع إثر الانقلاب الحوثي في منتصف 2014 .

    المصدر :
  • العربية