الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اضطرابات ما بعد الصدمة.. شبح غزة يطارد جنود الجيش الإسرائيلي

تجاوز عدد الجنود الإسرائيليين المصابين بصدمات نفسية جراء الحرب الدائرة في غزة، أكثر من 1600 جندي وفق تقرير حديث نشره موقع موقع “والا” الإسرائيلي، الامر الذي دفع قيادة جيش الاحتلال إلى تسريح 250 جندي من الخدمة.

وأظهرت البيانات التي حصل عليها الموقع الإسرائيلي مدى تأثر الصحة العقلية والنفسية للمقاتلين الإسرائيليين منذ بداية العملية البرية على غزة.

ويقول الموقع إن 76% من الجنود عادوا الى ساحة المعركة بعد العلاج الأولي في الميدان، لكن حالة ما يقرب من 1000 عنصر منهم لم تتحسن حتى الآن وكانوا بحاجة الى مزيد من التأهيل.

ولفت المصدر إلى أن الجنود الذين ما زالوا يعانون من الأعراض سيعانون في مرحلة لاحقة من اضطرابات ما بعد الصدمة.

وبحسب الموقع، ظهرت أعراض صدمة المعركة على ما لا يقل عن 1600 جندي إسرائيلي منذ بدء العملية البرية في قطاع غزة قبل شهرين.

ووفقا للبيانات التي عرضها “ولا” لأول مرة، فقد عاد 76% من الجنود إلى القتال بعد العلاج الأولي من قبل الجنود في الميدان، أو من قبل ضباط الصحة العقلية الملحقين بالوحدات والمتواجدين باستمرار بالقرب من جبهات القتال.

وتحمل صدمة المعركة أيضًا تأثيرات عقلية بعيدة المدى، مثل القلق والاكتئاب واضطرابات النوم والأرق ونوبات الغضب المفاجئة، وضعف القدرة العاطفية.

تظهر البيانات أنه خلال الحرب وصل إلىمركز تأهيل الجبهة الداخلية (ملشا) ما بين 1000 إلى 900 جندي، وهم جنود لم تتحسن مساعدتهم النفسية في الميدان حالتهم ويحتاجون إلى علاج إضافي، فضلاً عن جنود يعانون من أعراض ليست ناجمة عن القتال نفسه، بل عن تبعات يوم السابع من أكتوبر الماضي.

يتم إجراء العلاجات الفردية والجماعية، فضلاً عن التدريب البدني، في مركز التأهيل، بهدف تخفيف أعراض صدمة المعركة والتمكين من العودة إلى الوظيفة الكاملة في أقرب وقت ممكن.

وقد عاد 75% من المرضى في “ملشا” إلى النشاط، ولكن تم تخفيض عددهم من قبل الجيش، فعادوا إلى الخدمة في دور الخطوط الأمامية.

ومنذ بداية القتال وحتى اليوم، يعالج في جناح إعادة التأهيل حوالي 3475 جريحاً من الرجال والنساء بدرجات مختلفة من الإصابة، وفق المصدر.

منذ بداية الحرب، تم تقديم حوالي 760 طلبًا للمساعدة لأسباب عقلية، ولكن لن يتم بالضرورة الاعتراف بجميع المتقدمين على أنهم يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة. وذلك نظراً لقصر الفترة الزمنية التي مرت بين حادثة الإصابة وتاريخ تقديم الطلب – حيث أن التشخيص المهني قد يتغير لاحقاً.

    المصدر :
  • سكاي نيوز