الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اغتيال قيادي مقرب من "حزب الله" بريف دمشق

قتل قيادي مقرب من ميليشيا حزب الله في عملية اغتيال بمناطق تعرضت لقصف إسرائيلي بريف دمشق، وفق ما أفادت مصادر للمرصد السوري.

مصادر المرصد السوري، أوضحت أن مسلحين مجهولين اغتالوا قائد مركز “كتائب البعث” المسلحة في قرية التواني بريف القطيفة بمحافظة ريف دمشق.

وأشارت إلى أن العملية وقعت بعد منتصف ليل الأحد-الإثنين، حيث تم استهداف الرجل بعدة رصاصات نافذة، أدت إلى مقتله على الفور.

وفي منتصف أغسطس/آب الجاري، قصفت إسرائيل مواقع عسكرية استراتيجية في ريف دمشق وطرطوس الساحلية.

وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل وإصابة العشرات بينهم إيرانيون، إلى جانب تدمير شحنات أسلحة ومواقع رادار.

وفي مارس/آذار الماضي، أعلنت وكالة أنباء “تسنيم” التابعة للحرس الثوري، عن مقتل 2 من القوات الإيرانية في قصف للمقاتلات الإسرائيلية على أطراف العاصمة السورية دمشق.

وقالت الوكالة في موقعها الرسمي إنه “خلال هجوم مقاتلات (إسرائيلية) على أطراف دمشق في سوريا، قتل 2 من القوات الإيرانية”، مشيرة إلى أن القتيلين هما “مرتضى سعيد نجاد، وإحسان كربلائي بور”.

وأواخر يناير/ كانون الثاني، تعرضت مواقع تابعة لـ “حزب الله” اللبناني في محيط مدينة القطيفة الواقعة في منطقة القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة دمشق، لقصف إسرائيلي، وفق المرصد السوري.

وذكر المرصد أنه سٌمع دوي 5 انفجارات على الأقل في مدينة القطيفة، تبعها اندلاع حرائق في مواقع عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر تابعة لـ “حزب الله” في محيط المدينة.

ومنذ سنوات، يشن سلاح الجو الإسرائيلي هجمات مكثفة على مواقع عسكرية وقوات إيرانية أو موالية لها، تتواجد على الأراضي السورية.

وأشارت تقارير رسمية إيرانية في عام 2021، إلى أنه منذ بدء الصراع في سوريا قتل حوالي 2500 شخص من قوات الحرس الثوري في سوريا.