الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأسد في قمّة جدة: فرصة تاريخيّة لإعادة ترتيب شؤوننا

أشار الرئيس السوري بشار الأسد إلى أنّ “العمل العربي المشترك في حاجة إلى سياسة موحدة وآليات واضحة”، معتبراً “أنّنا اليوم أمام فرصة تاريخيّة لإعادة ترتيب شؤوننا بمعزل عن التدخّلات الخارجيّة”.

أضاف الأسد، خلال كلمته أمام القمة العربية في جدة: “علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب”.

وتابع: “العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربيا ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها”.

ورأى انه في القضايا “التي تشغلنا يوميا لا يمكننا معالجة الأمراض عبر معالجة الأعراض، فكل تلك القضايا تنتمي لعناوين أكبر لم تعالج في مراحل سابقة، لا بد من معالجة التصدعات التي نشأت خلال عقد مضى والأهم هو ترك القضايا الداخلية لشعوبها لإدارة شؤونها، وما علينا إلا أن نمنع التدخلات الخارجية في شؤونها”.

وأكد الاسد “أن العمل العربي المشترك بحاجة إلى رؤى واستراتيجيات وأهداف مشتركة”.

وأمل “أن تشكل القمة بداية مرحلة جديد للعمل العربي للتضامن في ما بيننا لتحقيق السلام في منطقتنا والتنمية والازدهار بدلا من الحرب والدمار”، متوجها بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وشكر الرئيس السوري خادم الحرمين الشريفين وولي العهد على “الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة”.