الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأسد يكشف عن شروطه لاستكمال المحادثات مع الأتراك

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد أن اللقاءات مع المسؤولين الأتراك حتى تكون مثمرة فإنها يجب أن تبنى على تنسيق وتخطيط مسبق بين سورية وروسيا من أجل الوصول إلى الأهداف والنتائج الملموسة التي تريدها سورية من هذه اللقاءات، وفق ما جاء في بيان للرئاسة، الخميس.

وتابع البيان الرئاسة السورية عن الأسد قوله أن النتائج التي تريدها سوريا تأتي “انطلاقاً من الثوابت والمبادئ الوطنية للدولة والشعب المبنية على إنهاء “الاحتلال ووقف دعم الإرهاب”.

وقدمت تركيا على مر السنوات الماضية دعماً للمعارضة السياسية والفصائل المقاتلة في سوريا.

ومنذ العام 2016، إثر ثلاث عمليات عسكرية ضد المقاتلين الأكراد، باتت القوات التركية وفصائل سورية موالية لها تسيطر على منطقة حدودية واسعة في شمال سوريا.

وتعتبر دمشق التواجد العسكري التركي في شمال البلاد “احتلالا”.

جاء تعليق الأسد خلال لقاء جمعه، الخميس، بألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حيث تباحث الطرفان “مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها في كل المجالات التي تخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين” وفق ذات البيان.

من جانبه، أكد لافرنتييف على ضرورة استثمار التطورات المتسارعة في العالم، مشيراً إلى أن بلاده تقيّم إيجابياً اللقاء الثلاثي الذي جمع وزراء دفاع سورية وتركيا وروسيا وترى أهمية متابعة هذه اللقاءات وتطويرها على مستوى وزراء الخارجية.

وبعد قطيعة استمرت 11 عاما، برزت خلال الفترة الماضية مؤشرات تقارب بين أنقرة ودمشق، توّجها في 28 ديسمبر الماضي لقاء في موسكو بين وزراء الدفاع الروسي سيرغي شويغو والتركي خلوصي أكار والسوري علي محمود عباس.

ولم يستبعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال تصريحات سابقة لقاء مع الأسد.

    المصدر :
  • الحرة