السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأمم المتحدة تحض على وقف إعادة لاجئي بورما "قسراً" الى بلادهم

طالبت منظمة الأمم المتحدة (الخميس 20-10-2022))، الدول الجارة لبورما على وقف الإعادة القسرية للاجئين من هذه الدولة في جنوب شرق آسيا الى بلادهم، محذرة من أن حياة “أعداد لا تحصى” منهم معرضة للخطر.

وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنها تشعر بقلق بالغ إزاء تقارير متعددة عن إعادة قسرية للاجئين وطالبي لجوء بورميين منذ شباط 2021 من بلدان مجاورة لبورما.

وناشدت الوكالة دول المنطقة وقف الإعادة القسرية للاجئين “الذين يبحثون عن ملجأ من ضرر جسيم”.

وجددت غيليان تريغز مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية في مفوضية الأمم المتحدة للاجئين دعوتها الدول المجاورة الى مواصلة تقديم الحماية لمواطني بورما “الفارين بحثا عن الأمان”.

وأوضحت أن ذلك يشمل أيضا “إنهاء الاحتجاز إلى أجل غير مسمى لطالبي اللجوء واللاجئين” من بورما.

وتعيش بورما حالة اضطراب منذ الانقلاب العسكري العام الماضي، حيث اندلعت مواجهات في مناطق شاسعة من البلاد.

وقتل أكثر من 2,300 شخص في عملية عسكرية شنها الجيش ضد المعارضة منذ الانقلاب، بينما أعلنت جماعات حقوقية أن العملية شهدت هدم قرى وقتلا جماعيا تعسفيا وضربات جوية استهدفت المدنيين.

ويلقي المجلس العسكري الحاكم باللوم على مقاتلين مناهضين للانقلاب في مقتل ما يناهز 3,900 مدني.

وأشارت تريغز الى ان العنف دفع المواطنين البورميين إلى الفرار وأنه ينبغي السماح لهم بطلب اللجوء في الخارج وحمايتهم من الإعادة القسرية.